فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: يعتقد معظمنا أن علينا القيام باختيار صعب بين أن نكون أشخاصاً جيدين وأن نكون قادة قساة ناجحين، وهذا اعتقاد خاطئ. في الحقيقة، غالباً ما يكون القيام بأشياء صعبة هو الشيء الأكثر إنسانية الذي يمكنك فعله. هناك مكونان رئيسيان: "الحكمة والتعاطف"، والقيادة بالتحلي بهما تتطلب التعلم والممارسة، بالإضافة إلى التخلص من بعض عادات الإدارة التقليدية. هناك 4 أساليب مهمة يمكنك تطبيقها لتصبح قائداً حكيماً ومتعاطفاً: تذكر القاعدة الذهبية، واستمع باهتمام شديد، واسأل نفسك كيف يمكنك المساعدة، وساعد الموظفين على رؤية إمكاناتهم.
 
منذ عدة سنوات، طُلب من يسبر برودين، الرئيس التنفيذي لشركة "إنكا غروب" (Ingka Group) المالكة لمعظم متاجر"إيكيا" (IKEA)، تولي إدارة فروع "إيكيا" في الصين، وهو عمل تطلب إجراء تغييرات كبيرة حتى يكون ناجحاً ومستداماً. سيتعين عليه إغلاق مكاتب ودعم العديد من الموظفين في العثور على عمل جديد. وقبل قبول إجراء عملية إعادة الهيكلة الصعبة هذه، سأل نفسه سؤالاً مهماً: "هل لدي الشجاعة والقوة للقيام بذلك؟".
بوصفك قائداً، كيف تقوم بالأشياء الصعبة التي تقترن بتحمل مسؤولية القيادة، وتظل شخصاً جيداً في نفس الوقت؟ هذا لغز أبدي بالنسبة إلى جميع القادة. يعتقد معظمنا أن علينا القيام باختيار صعب بين أن نكون أشخاصاً جيدين وأن نكون قادة قساة ناجحين، وهذا اعتقاد خاطئ. أن تتحلى بالإنسانية وأن تتخذ قرارات صعبة على المستوى القيادي، هما أمران لا يستبعد أحدهما الآخر. في الحقيقة، غالباً ما يكون القيام بأشياء صعبة هو الشيء الأكثر إنسانية الذي يمكنك فعله. وهناك عنصران رئيسيان: الحكمة والتعاطف.
في مقال نُشر في هارفارد بزنس ريفيو، قدمنا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!