تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كثيراً ما نسمع أنّ الناس يتخلون عن عملهم بسبب انزعاجهم من مديرهم وليس بسبب العمل نفسه. وكون هذا السبب هو الأكثر شيوعاً، فقد ركّزنا على المدراء عندما بدأنا نتقصى أسباب ترك الموظفين لعملهم لدى شركة فيسبوك، كان جلّ التركيز على المدراء. ولكن نتائج بحثنا خلصت إلى رواية مختلفة: عندما أردنا في فيسبوك الاحتفاظ بالموظفين، تركوا هم العمل. ولم يكن ذلك بسبب مديرهم، أو على الأقل ليس بالطريقة التي توقعناها. على الأرجح أن يترك الناس العمل عندما يكون مديرهم بغيضاً، ولكننا قضينا سنوات في العمل على اختيار وتطوير مدراء رائعين في فيسبوك ومعظم المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم كانوا مرتاحين للعمل مع مدرائهم. لقد كان قرار ترك الوظيفة بسبب العمل نفسه، إذ تركوا وظائفهم عندما لم يعد عملهم ممتعاً بالنسبة إليهم، ولم يتم توظيف مهاراتهم، ولم يرتقوا في مسيرتهم المهنية.
ولكن من المسؤول عن ذلك العمل؟ إنهم المدراء.
إذا رغبتم في الاحتفاظ بموظفيكم ولاسيما البارعين منهم، فقد حان الوقت لإيلاء مزيد من الاهتمام لطريقة تصميم العمل المطلوب منهم. إذ تصمم معظم الشركات وظائف معينة، ثم تكلف أشخاصاً بإنجازها. لكن خيرة المدراء لدينا يفعلون أحياناً العكس: عندما يجدون أشخاصاً موهوبين، يبدون انفتاحاً لتكليفهم بالمهام التي تناسبهم.
من خلال العمل مع فريق تحليل الموارد البشرية، حللنا بيانات البحث من أجل توقع من سيبقى أو يترك العمل خلال الأشهر الستة التالية، وتعلمنا في أثناء ذلك أمراً مهماً عن أولئك الذين ظلوا في الشركة. لقد وجدوا بنسبة 31% عملهم ممتعاً في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022