facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
الجميع يرتكب أخطاء في العمل، ولكن بعض الأخطاء في الحكم على أمر ما تؤدي إلى عواقب وخيمة تصل إلى الطرد العلني أو الإجبار على تقديم الاستقالة. ولكن حتّى أولئك الذين يرتكبون أخطاء فادحة يحتاجون إلى البحث عن مصدر رزق. فكيف يمكن أن تتجاوز خطأ مهنياً فظيعاً في تقدير الأمور؟انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
يتوجب عليك أولاً أن تعرف أنّك لست وحدك. في ديسمبر/كانون أول من العام 2015 تحدثت صحيفة النيويورك تايمز عن حفل لجمع التبرعات حضره أهم وألمع الشخصيات من رجال الأعمال في وول ستريت، وذلك في قاعة الاحتفالات الكبرى في فندق هيلتون في نيويورك. وكان رئيس الحفل حينها مايكل ميلكن.
لكن وقبل سبعة وعشرين عاماً من هذا الحفل، ظهر في الصحيفة ذاتها خبر آخر أقل مداهنة جاء فيه أنّ "قضية جنائية خطيرة انكشفت في وول ستريت" وأنّ مايكل ميلكن قد بنى ثروة هائلة من سندات مضروبة كبيرة المخاطر جنى منها أكثر من مليار دولار بين عام 1983 حتى عام 1987. وقال الادعاء العام حينها إنّ ميلكن خدع العملاء وأصحاب الأسهم وتلاعب بالسوق وتظاهر بأنّه سيتم الاستيلاء على الشركة. وحكم على ميلكن بعد سلسلة من المحاكمات بالسجن عشر سنوات ودفع غرامات بقيمة 1.1 مليار دولار أميركي (ولكنه في نهاية الأمر قضى سنتين وحسب في السجن، ودفع غرامات أقل بكثير مما فرض عليه بداية). ولكن صار محظوراً عليه أن يعمل في قطاع الأوراق المالية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!