تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ما الذي تعرفه عن الحرب التجارية الصينية الأميركية تحديداً؟ لا يدع إعلان الاتحاد الأوروبي بأنه يستعد للرد إذا فرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوماً جمركية على السيارات المصنوعة في دول الاتحاد الأوروبي -مجالاً للشك أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في التجارة العالمية سيضعف لبعض الوقت إذا دخلت الرسوم الجمركية حيز التنفيذ. وبجانب الضرر الذي يمكن أن تسببه الحرب التجارية الصينية الأميركية وهذا الصراع للوظائف والصناعة والمستهلكين في الولايات المتحدة؛ فإنه سيعرض التعاون الضروري بين حليفين في مواجهة رأسمالية الدولة الصينية -السبب الأساسي لجزء كبير من النزاع التجاري الحالي- للخطر. وعندما زار جان كلود يونكر -رئيس المفوضية الأوروبية- واشنطن في 25 يوليو/تموز 2018، كان يجب على الإدارة الأميركية أن تستغل هذه الزيارة للتوصل إلى أساليب للتراجع عن هذه الهاوية.
الحرب التجارية الصينية الأميركية
تتمثل الأداة الأساسية للسياسة الصناعية في الصين في دعم الشركات المملوكة للدولة للصناعات الرئيسية، مثل: الروبوتات والحواسيب المتطورة والمركبات الكهربائية. وتحظى الشركات المملوكة للدولة بأفضلية الحصول على الأراضي والتمويل والاتصالات والهيدروكربونات والكهرباء، وتتمتع بضرائب أقل، وإجراءات انتقائية لمكافحة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022