تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تُعد عملية توجيه الموظف الجديد أمراً شيقاً وعصيباً في الوقت نفسه. وبينما يمارس المدراء دوراً حاسماً في تشكيل الأسابيع والأشهر الأولى للموظفين من التعيينات الجديدة، تستطيع جهود الفريق عموماً أن تترك أثراً إيجابياً وبنّاءً على الموظفين الجدد.
خلال السنوات القليلة الماضية عملت "مايكروسوفت" على تحسين عملية إعداد موظفيها الجدد. في مستهل الأمر، علمنا أن إجراء بسيطاً في الظاهر، كلقاء المدراء بالموظفين الجدد في اجتماعات فردية خلال الأسبوع الأول للعمل، يحقق فوائد كبيرة جداً. وعن طريق بحوثنا المستمرة توصلنا إلى استنتاج آخر: يؤدي الزملاء التأهيليون دوراً مهماً في نجاح تلك التجربة. ورغم أن هذا قد يبدو بديهياً مثل نتائج بحوثنا عن الاجتماعات الفردية، فغالباً ما يغيب عن عملية تعريف الموظفين الجدد بالشركة لدى التحاقهم بها. بعد تجربة برنامج الزمالة الذين يتضمن 600 موظف عبر المؤسسة، اكتشفنا أن الزملاء التأهيليين يساعدون الموظفين الجدد في 3 نواحٍ أساسية:
المجالات الأساسية لتوجيه الموظف الجديد
يشرحون سياق وطبيعة العمل
بالنسبة إلى الموظفين المثبَّتين يظهر السياق المحيط بعملهم بوضوح في كل رسالة إلكترونية مكتوبة وكل اجتماع يحضرونه وكل برنامج عرض تقديمي "باوربوينت" (PowerPoint) يعدونه. بالنسبة إلى الموظفين الجدد يعتبر السياق سلعة ثمينة. ودونه غالباً ما يواجه الموظفون الجدد صعوبة في فهم الأدوار المنوطة بمناصبهم أو كيفية الإسهام في نجاح الفريق فهماً كاملاً. يستطيع الزملاء التأهيليون توفير نوعية السياق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022