تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يشعر جميع الآباء بالقلق من التأثيرات التي يتعرض لها الأبناء. من هم معلموهم؟ ما هي الأفلام التي يشاهدونها؟ ما هي الألعاب الإلكترونية التي يلعبونها؟ هل يقضون أوقاتهم مع المجموعة المناسبة؟ ندقق كثيراً على هذه التأثيرات لأننا نعرف أنها تؤثر في قرارات أبنائنا، سلباً أو إيجاباً. فكيف سنحصل على ذكاء اصطناعي قابل للتفسير؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كما نشغل أنفسنا بالتفكير بمن يعلم أبناءنا، يجب أن ننتبه لمن يعلم خوارزمياتنا أيضاً. فالذكاء الاصطناعي مثل البشر تماماً، يتعلم من البيئة التي يتعرض لها ويتخذ قرارات مبنية على الانحيازات التي تنشأ فيها. وكما هو الحال مع أبنائنا، نحن نتوقع من نماذجنا أن تكون قادرة على شرح قراراتها في أثناء تطورها.
وكما تشرح كاثي أونيل في كتابها "أسلحة الدمار الحسابي" (Weapons of Math Destruction)، غالباً ما تحدد الخوارزميات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!