تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قال ديل كارنيغي ذات يوم: "إن الطريقة الوحيدة لإقناع شخص ما بفعل شيء ما هي جعله "يريد" فعل هذا الشيء". وبالتالي، فإن الاقناع والتأثير في الجمهور هو في نهاية المطاف عملية إقناع للذات. حتى لو وضعتُ مسدساً في رأسك، فإنك تظل حراً بأن تقرر ما الذي تريد فعله، على الرغم من أن مسدسي سيحد من خياراتك بالتأكيد.
تُظهر عمليات تحليل البيانات الضخمة بأننا سنكون أكثر قابلية للإقناع من قبل الآخرين عندما تتوافق الطلبات المقدمة إلينا مع قيمنا وصورتنا عن ذاتنا وأهدافنا المستقبلية. بعبارة أخرى، الناس أكثر قابلية للاقتناع بالشيء الذي يريدون فعله في المقام الأول. وكان الفيلسوف الفرنسي بليز باسكال قد قال: "يميل الناس إلى الاقتناع بشكل أفضل بناء على الأسباب التي اكتشفوها بأنفسهم وليس بناءً على الأسباب التي وردت في أذهان الآخرين".
لماذا بعض الأشخاص أكثر قدرة على الإقناع من غيرهم؟
ورغم ذلك، فمن الواضح بأن بعض الناس أكثر قدرة على الإقناع من غيرهم. وعادة ما يكون هؤلاء الأشخاص أصحاب الكاريزما والوعي السياسي والمهارات الاجتماعية مطلوبين كمندوبي مبيعات ومدراء وقادة. وبفضل ذكائهم العاطفي الأعلى، فإنهم أقدر على قراءة الناس والاستفادة من معارفهم الحدسية هذه للتأثير في مواقف الآخرين وسلوكياتهم. وبما أنهم يظهرون كأشخاص حقيقيين أكثر من أقرانهم، فإننا نميل إلى الثقة بهم أكثر، إلى حد أننا نتنازل عن اتخاذ القرار بأنفسنا ونترك لهم المجال لاتخاذ القرارات نيابة عنا. وهذا ما يأمل معظم الناس الحصول عليه من سياسييهم، ولكن ليس هذا ما يحصلون عليه دائماً منهم.
ومع ذلك، ربما نحن نعطي هؤلاء النجوم المزعومين في إقناع الناس أكثر مما يستحقونه. فالكثير من الأبحاث في مجال علم النفس تتفق عملياً في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

2
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
2 Comment threads
0 Thread replies
2 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
2 Comment authors
abdul2020F_Nokta Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
F_Nokta
عضو
F_Nokta

Regarding para. 7, it is very important for any speaker to avoid undervaluing his listeners, whatever his education level was, and whomever they were. Consequently, he will attract their attention, and acquire their admiration, then his words will pass through their mind easily and smoothly.

abdul2020
عضو
abdul2020

أوافقك الرأي ولكن أود بأن أضيف شيئا بأن لو عرضنا قيمة الفكرة على الجمهور ونتائجها عند أستخدامها لكان نسبة الأقناع أصبح كبير جدا

error: المحتوى محمي !!