تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

لطالما علمنا أن التواصل مهارة مهمة من مهارات القيادة، لكنّ غالبية الأبحاث والنصائح المتعلقة بالقيادة تركز على أقوال القادة، وكيفية الإدلاء بها، لا على العمليات العصبية الكامنة التي تحكم التواصل بين الناس.

هناك كشف جديد في علوم الدماغ يفصح عن آلية غريبة – نوع من التزامن العصبي – تحدث أثناء التواصل بين القادة والتابعين: فقد تبيّن أنّ النشاط الدماغي للقادة والتابعين أعلى تزامناً من النشاط الدماغي بين التابعين وأقرانهم.
في تجاربهم، طلبت جينغ جان، التي تعمل في معهد "ماكس بلانك" (Max Planck)، وزملاؤها، من 11 مجموعة قوام الواحدة منها 3 أشخاص إجراء حوار بلا قائد، ورصدت نشاط دماغهم وسجلت تحاوراتهم. وعُرض عليهم الموضوع التالي للنقاش: "سقطت طائرة على جزيرة مهجورة، ونجا من حادث تحطمها 6 أشخاص فقط: امرأة حامل ومخترع وطبيب ورائد فضاء وعالم بيئة وشخص متشرد. مَن في رأيك ينبغي أن يُمنح منطاد الهواء الساخن الوحيد الذي يسع شخصاً واحداً فقط ليغادر الجزيرة به؟ خصصتْ لكل مجموعة خمس دقائق للتفكير في المعضلة، ثم خمس دقائق لمناقشتها، وبعد المناقشة، تطلب الأمر اختيار شخص واحد ليكون قائد المجموعة الذي يمثلها ويعلن عن النتائج.
إضافة إلى ذلك، راقب حُكام مستقلون نقاشات المجموعات، وطلب إليهم اختيار قادة وفقاً لمعاييرهم الخاصة، وصنفوا جودة مهارات تواصل المشاركين أيضاً باستخدام المعايير السبعة التالية: التنسيق بين المجموعة، والمشاركة الفعالة، ووجهات النظر الجديدة، ونوعية المشاركات، والمنطق، والقدرة التحليلية، والتواصل الشفهي،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022