فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أخضع دون مور من كلية هاس للأعمال في جامعة بيركلي وزملاؤه مجموعة من المتطوعين لاختبار في الرياضيات بعد التلاعب بثقتهم بأنفسهم. فقد قيل لنصفهم إن نتائج مسوحهم الأولية التي خضعوا لها تنبأت أنهم سيقدّمون إجابات صائبة عن معظم الأسئلة؛ في حين قيل لنصفهم الآخر إنهم سيفشلون في الاختبار. عند دخول أفراد المجموعة الأولى إلى الامتحان، كانوا يشعرون بالتفاؤل إزاء أدائهم، في حين كانت هناك شكوك حقيقية تعتري أفراد المجموعة الثانية. وكانت توقعاتهم مطابقة لتوقعات المراقبين الذين طُلب منهم تخمين أي من المشاركين في الاختبار سيكون أداؤهم أفضل. لكن المجموعتين المشاركتين في الاختبار حققتا علامات متشابهة تقريباً. وكانت الخلاصة التي توصل إليها الباحثون هي: الثقة لا تعزز الأداء دوماً.
أستاذ مور، دافع عن بحثك العلمي
مور: عندما نفذت هذه التجربة إلى جانب كل من إليزابيث تيني وجنيفير لوغ، توقعنا أن نتوصل إلى استنتاج مفاده إن ثقة المرء بنفسه تعزز أداءه. كانت هذه الخلاصة منطقية بحسب حدسنا. لكننا أخفقنا في التوصل إلى هذه النتيجة بكل بساطة. فالأشخاص الذين قيل لهم إنهم سيُبلون بلاء حسناً، وانتابهم شعور إيجابي بخصوص أدائهم، لم يكونوا أفضل حالاً ممن قيل لهم إنهم سيُعطون إجابات خاطئة عن معظم الأسئلة وكانوا يحسون بالقلق نتيجة لذلك. فاعتقدنا أن امتحان الرياضيات ربما لم يكن المقياس الأفضل. كما كنا نعتقد أننا سنرى تأثيرات مغايرة عند استعمال أنواع مختلفة من الاختبارات.
هارفارد بزنس ريفيو: دعني أخمن… حاولنا تشجيع الناس وإقناعهم أنهم سيُبلون بلاء حسناً في مجموعة من الأمور مثل تحديات التحمل، والتحديات الرياضية، وبرامج
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!