فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
freepik.com
ثمة أمر ينطبق على جميع المؤسسات، وهو أن الموظفين هم من يحققون الإنجاز (أو لا يحققونه). ولذا فمن الممكن تحديد العامل المشترك وراء معظم المشاكل التي نراها في مختلف المؤسسات ألا وهو الموظفون. فكيف يمكن بناء الثقة في فريق العمل بشكل واضح؟
كلما وضعت مجموعة من الموظفين معاً، فستكون هناك، بلا أدنى شك، مشاكل بينهم. لا أقول إنه يوجد ما يعيبني أو يعيبك، فلا شك أننا رائعون! وكذلك الحال بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين قابلناهم في حياتنا المهنية، لكنني كغيري ألاحظ أن الأشياء تبدأ في التعقد عندما تتحول "أنا" إلى "نحن". فعندما تضع مجموعة من الأشخاص الحكماء والأذكياء والعقلانيين معاً، غالباً ما تأخذ الأمور منحنى خاطئاً، وتكون النتائج مروّعة. وهذا يعلل العدد الكبير من نتائج البحث عن كلمتي "بناء الفريق" (بالإنجليزية) والذي يصل إلى 8,910,000,000 نتيجة (في زمن قدره 0.86 ثانية) على موقع جوجل!
بالطبع، لسنا غير مثمرين دائماً عند الحديث عن مراحل ومنهجية بناء فرق العمل، حيث نكون أحياناً أستاذة في عمليات الإنتاج. فمثلاً، أرسلنا بعثات إلى القمر، وقضينا على شلل الأطفال، وسمعت عن فِرق رياضية تتعاون على نحو جيد. وربما يكون الكثير منكم أيها القرّاء أعضاء في فِرق فعّالة. ومن المحتمل بالقدر نفسه أنّ الكثير منكم ليسوا كذلك أو لم يكونوا كذلك في السابق. إنّ الكثير من الفِرق ليست جيدة بالقدر الذي يمكن أن تكون عليه
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!