تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Stmool
سؤال من قارئ: انضممت إلى شركة كبيرة في عام 2016 بصفتي رائد أعمال، حيث وُظّفت لمساعدة مبادرة محددة لفترة زمنية معيّنة. وبعد تقييم أدائي كمساهم فردي، حظيت على ترقية ثلاث مرات، ولكنني أحاول الإجابة عن السؤال التالي: كيف تصبح مديراً ناجحاً ومميزاً؟ إذ إن عمري الآن 31 عاماً، وأنا أصغر بحوالي 10 سنوات من أي شخص آخر في نفس المنصب. تتراوح أعمار بعض زملائي ومرؤوسيّ بين 20 إلى 30 سنة أكبر وقد عملوا في المؤسسة لفترات أطول. لكنني لاحظت استياءهم مني. لقد أجريت بعض المحادثات المباشرة مع بعض هؤلاء الأشخاص، وأشاروا إلى صغر سنّي وشعورهم بأنني لم أدفع مستحقاتي. أنا أصارع للتغلب على هذه المقاومة التي ألقاها منهم. وحتى أكون منصفاً، أنا طموح إلى حد ما، وقد وضعت هدفاً لنفسي. كما أنني صريح جداً ولا أحيد عن الموضوع. كما أشعر بالقلق بصفتي مديراً اليوم من التواصل بشكل مختلف مع الأفراد بناءً على أعمارهم ومدة خدمتهم، وهو شكل من أشكال التمييز الواضح، ولهذا فسؤالي هو:
هل يمكن أن يشعرهم أسلوبي هذا بالنفور؟ كيف يمكنني أن أكون زميلاً أفضل ومديراً أفضل، خاصة عبر الأجيال، دون التضحية بطموحاتي الشخصية؟
يجيب عن هذه الأسئلة:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
ليان ديفي: عالمة نفس تنظيمي.
ليان ديفي: تذكرت وأنا أقرأ السؤال الأيام الأولى لانضمامي إلى وظيفتي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!