تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يفقد الكثير من الموظفين الثقة في الرؤساء التنفيذيين لشركاتهم. فخلال مسح أجراه مؤشر الاستطلاعات "إيدلمان ترست باروميتر" (Edelman Trust Barometer) لعام 2017، أعرب 37% فقط من المشاركين على مستوى العالم عن ثقتهم في الرؤساء التنفيذيين، ليستمر بذلك نمط انخفاض الثقة في السنوات الأخيرة. وتمثل هذه النتائج مصدراً كبيراً للقلق، لأن ثمة علاقة بين الثقة بالقادة التنظيميين ضمن المؤسسة ونية الموظفين على البقاء، وامتثالهم للقرارات الاستراتيجية، وأداء العمل الموحد.
والخبر السار هنا أنه يمكن لكبار القادة في الشركات تحسين مستوى مصداقيتهم، من خلال التركيز على علاقات الموظفين بقادة الصف الأول لديهم.
إذ وجدت مع صديقتي تشيري أوستروف، خلال دراستنا البحثية التي نُشرت في مجلة "علم النفس التطبيقي" (Applied Psychology)، أن القيادات العليا يمكنهم تحسين نظرة الموظفين لهم ضمن المؤسسة، من خلال التركيز على علاقات الموظفين بقادتهم المباشرين. وبعبارة أخرى، تنتقل الثقة تدريجياً.
وفي دراستنا، اختبرنا فيما لو كان الموظفون الذين يثقون بقادة الصف الأول يثقون، بالتبعية، بالقيادات العليا ضمن المؤسسة. وبشكل عام، يتعامل الموظفون يومياً مع قادتهم المباشرين ومشرفيهم أكثر من تعاملهم مع القيادات العليا في المؤسسة، ويعرفونهم على نحو أفضل، ويلمسون أسلوبهم في كل من التعامل مع المشكلات، وتنفيذ استراتيجية العمل، والتواصل مع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!