تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ماذا يحل بالأشخاص الذين لديهم ثقة مفرطة؟ هل يتم مكافأتهم وترقيتهم واحترامهم عادة، أم أنّ الثقة فيهم تكون معدومة والتعاون معهم أمر نادر؟ يتحدث بحثنا عن أنّ ما سبق قد يعتمد على كيفية التعبير عن تلك الثقة.
يعبّر الناس عادة عن الثقة لفظياً، إذ إننا عندما نطلق أحكامنا، نقدّم تعبيرات واثقة محددة وعددية كما في حالة قيامنا على سبيل المثال بتوقع احتمال حدث معين (مثلاً، أنا متأكد بنسبة 90%)، أو عندما نقدر أداءنا مقارنة بالآخرين (مثلاً، أنا ضمن أعلى 10%). وتقوم الدراسات الكثيرة حول الثقة المفرطة عادة بدراسة الثقة الزائدة من جانب التعبيرات اللفظية نظراً لأنها قابلة للمقارنة بوضوح أكبر بالأداء والنتائج الفعلية.
لكن لا يعتبر التعبير اللفظي عن الثقة الطريقة الوحيدة، أو حتى الأكثر شيوعاً لإبراز الثقة، فقد نستخدم أحياناً أشياء أخرى غير لفظية لإبراز تلك الثقة على غرار استخدامنا للغة الجسد أو نبرة الصوت. فعلى سبيل المثال، يميل الأشخاص الذين يشعرون بالثقة إلى التصرف بشكل مهيمن، حيث يتحدثون بجرأة وبصوت مرتفع وبسرعة ويبدؤون المحادثة بطرح رأيهم الخاص ويقومون أيضاً بإمالة رأسهم للتأكيد ويكون لديهم بشكل عام الحضور الواضح في الغرفة. ويُنظر إليهم على أنهم أصحاب نفوذ ويذعن الآخرون لهم. لكن أحياناً قد لا يتم التعرف على تعبيرات الثقة غير اللفظية هذه بسبب اختلاف السياق والثقافات والتي يختلف تفسيرها لما سبق.
ويمكن أن تكون لقناتي توصيل الثقة، اللفظية وغير اللفظية، كفاءة كبيرة في الحصول على اهتمام إيجابي والتأثير في المجموعات. فطبقاً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022