فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يمكن أن تتسبب فضائح المبيعات في خسائر كبيرة. وربما يتحمل الموظفون مسؤولية شخصية عن التسبب في هذه الفضائح، إلى جانب الآثار المدمرة المترتبة على الشركة، التي تأتي في شكل الدعاية السلبية والعقوبات. يجب أن تتخذ الشركات خطوات لحماية نفسها من مخاطر الاحتيال في المبيعات، وقد أظهر بحثنا حول الثقافة الأخلاقية لفريق المبيعات مع أكثر من 1,000 من المختصين في المبيعات في 50 شركة بعض أفضل الممارسات التي نعتقد أنه يتعين تعميمها على موظفي المبيعات من جميع المستويات وفي جميع القطاعات من أجل تحديد خطة المبيعات السنوية.
الثقافة الأخلاقية لفريق المبيعات
ما يبعث على التفاؤل أن الآثار الإيجابية للتدابير التدخلية التي تتخذها الشركات لتحسين الأخلاقيات في عالم المبيعات يتعين أن تمتد إلى نفسها بالفوائد، وليس فقط تخفيف المخاطر لديها. ذلك أن الشركات التي تتمتع بمعايير أخلاقية عالية تحظى بمستوى أعلى من الولاء والرضا والإحالات من العملاء. وكل هذه الأمور تؤدي إلى فوائد أكبر على المدى الطويل. وقد وجدت العديد من الدراسات أن الالتزام الأكبر بالأخلاقيات يؤدي إلى التزام أعلى لدى الموظفين، وزيادة الكفاءات التشغيلية، ومستوى أفضل من الأداء المالي.
وبحسب خبرتنا، فإن أحد أكبر الأخطار في البيع هو وجود منظور ضيق يتمثل في التركيز على أهداف المبيعات والأرباح الفورية على حساب المكاسب الأعم. فباعتماد منظور ضيق، يمكن أن يجري المتخصصون في المبيعات صفقات سيئة للعميل، أو يسيئوا تقديم المنتجات أو الخدمات، أو يقدموا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!