تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

ملخص: قد يساعدك استعارة مفهوم تقليدي من العمل، ألا وهو "التوجيه"، على إدارة التحديات الكبيرة والصغيرة التي تواجهها في جميع جوانب حياتك بصفتك أباً أو أماً عاملة. وسّع مجلس إدارتك المهني ليشمل الأشخاص الذين يمكنهم تقديم المشورة والدعم الذي تحتاج إليه لمعالجة قضايا أسرتك. ولتكوين فريق قوي من الاستشاريين، اختر ممثلين من جميع جوانب حياتك المختلفة؛ وتواصل مع الأشخاص الذين تثق بهم والذين يهتمون بك وبأسرتك؛ واختر أولئك الذين لديهم أطفال أكبر سناً من أطفالك لتعرف ما ينتظرك مسبقاً في المستقبل؛ وتواصل مع أشخاص لديهم أطفال أصغر من أطفالك لتمنحهم النصح بدورك وتحظى بتقدير منهم على مدى تقدمك؛ وحدد الأشخاص الذين يتمتعون بالخبرة أو يمتلكون وجهات نظر مفيدة يمكنهم مشاركتها معك.

 
لا يتناسب العديد من الأدوار التي نؤديها في حياتنا مع الفئات المهنية والشخصية. وأوضحت جائحة "كوفيد-19" ذلك تماماً بعد إلغائها الخط الفاصل بين العمل والمنزل. وقد يصبح التعامل مع تحديات الحياة في هذا السياق الغامض تحدياً حقيقياً، لكن توجد ممارسة مكتبية مفيدة في هذا الشأن، ألا وهي التوجيه.
تطور تفكيرنا حول التوجيه المهني في السنوات الأخيرة. فقد تضمن النموذج التقليدي موجّهاً من مستويات الإدارة العليا يقدم المشورة ويساعد في ترقية الموظفين المبتدئين، لكن ظهر نموذج جديد وأكثر فاعلية يربط فيه الموظفون أنفسهم بمجموعة كاملة من الموجهين، ألا وهو مجلس الإدارة الشخصي الذي يتيح لهم التشاور بشكل منتظم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022