تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
التحضير لعرض مهم ليس بالأمر السهل. تبدو المخاطر كبيرة، ونكون منشغلين بفكرة تقديم عرض متميز، لذلك، يتولّد لدينا قدر كبير من الترقب وينتابنا شيء من الخوف أو القلق أو حتى الارتباك الشديد. إذاً، ما الذي يمكنك فعله لتهدئة أعصابك والتخلص من التوتر في هذه الحالة؟ تعرف إلى كيفية التخلص من التوتر قبل عرض تقديمي ما.
عزّز القدرة على ملاحظة المشكلة وتقبّلها وإعادة التفكير بها
يلزمك أولاً أن تدرك أن الشعور بالقلق أو التوتر قبل عرض تقديمي مهم أمر طبيعي. فقد تسيطر على الإنسان ردة فعل غريزية يتردد فيها بسبب التوتر بين مواجهة الخطر أو الهروب منه. ولكن بدلاً من الهرب أو القتال، وهما ردتا فعل تخلقان قدراً أكبر من المقاومة والغضب، عليك أن تلاحظ تلك الغريزة البشرية وتكون أكثر تقبلاً لحقيقة أن القلق جزء أساسي من اللعبة.
انظر، على سبيل المثال، إلى بيل راسل، لاعب الدوري الأميركي للمحترفين الشهير الذي فاز خمس مرات بأهم جائزة "الرابطة الوطنية لكرة السلة الأميركية" (NBA)، لأفضل لاعب وأفضل نجم في البطولة خلال 12 موسماً، وعادة ما يُنسب الفضل إليه في قيادة فريق "سيلتيكس" للفوز باللقب 11 مرة. إلا أن راسيل كان ينتابه قلق كبير قبل المباريات إلى درجة أنه كان يتقيأ. لكنه لم يترك خوفه يؤثر على أدائه في الملعب. يمكننا أيضاً، كما فعل راسل، أن ندرك أن التوتر جزء من العملية التي نمر بها، وأن نمضي قدماً ونقدم أداءً مبهراً بدل الاكتفاء بجلد الذات.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022