تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لنتخيل مواطناً يتهرب من دفع الضريبة وقد تسلم الرسالتين التاليتين عبر البريد:
الرسالة الأولى: نحيطكم علماً بأننا لم نتسلم منكم بعد الضريبة المستحقة عليكم وقيمتها 5,000 دولار. لذلك يتعين عليكم لزاماً الاتصال بنا.
الرسالة الثانية: نحيطكم علماً بأننا لم نتسلم منكم الضريبة المستحقة عليكم وقيمتها 5,000 دولار. لقد سدد 90% من سكان مدينتكم ضرائبهم حتى الآن. لذلك يتعين عليكم لزاماً الاتصال بنا.
لقد ظلت هيئة الضرائب الملكية البريطانية لسنوات طويلة ترسل خطابات شبيهة بالرسالة الأولى، ولم تترك أثراً كبيراً بالضرورة على مستلميها، حتى أن موظفي الهيئة لم يولوها في الحقيقة كثيراً من الاهتمام. فهي في نهاية الأمر مجرد خطاب في إطار إجراء إداري يتعين عليهم تنفيذه.
اقرأ أيضاً: أخطاء شائعة في التواصل.
ولكن في العام 2010، قرر فريق من علماء السلوكيات في حكومة المملكة المتحدة يُعرف باسم "فريق المفاهيم السلوكية" (Behavioural Insights Team) اختبار مدى فاعلية وتأثير هذه الرسالة. ففي حين كانت هيئة الضرائب ترى فيها إجراء إدارياً مزعجاً، رأى الفريق فيها فرصة: لجمع الضرائب المتأخرة من خلال توظيف وتضمين المفاهيم والنظريات المتصلة باقتصاديات السلوك وعلم النفس الاجتماعي في الرسالة الضريبية.
أجرى فريق المفاهيم السلوكية تجربة حول التواصل الناجح أرسل خلالها رسالتين – واحدة شبيهة بالرسالة الأولى إلى مجموعة اختيرت عشوائياً من المتخلفين عن تسديد الضرائب، ورسالة شبيهة بالرسالة الثانية تتضمن مفهوماً يسميه

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!