فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Sergey Nivens
سؤال من قارئ: أنا أعمل في شركة تقنية وأنا أشعر بالاستياء الشديد من إحدى زميلاتي في الفريق، فهي لا تفعل شيئاً طوال اليوم سوى الدردشة مع بقية الموظفين في المكتب، ودائماً ما يحمل أعضاء الفريق الآخرون أعباء عملها إضافة إلى أعباء عملهم، وبالتالي يصابون بالإنهاك. وأنا أراهم يعملون 80 ساعة في الأسبوع في حين تنصرف هذه السيدة إلى منزلها في الساعة الخامسة عصراً، أشعر أن هذا إجحاف كبير ومثبط للهمم. تحدثت إلى مديري عدة مرات بشأن هذه المشكلة، ولكن يبدو أنها تمكنت من بناء علاقة وطيدة معه، ولذلك فهو يثق بها أكثر من أي شخص آخر، حتى أنها تلقت ترقية. وتجاهل المدير مخاوفي وهذا ما أدى إلى شعوري بالاستياء الشديد. ولذلك، كتبت رسالة إلكترونية طويلة مع أمثلة مفصلة لما لاحظته على هذه الموظفة من تنمر وتخريب لبيئة العمل، وأرسلتها إلى مديري ومديره. أعتقد أنهما لم يرحبا بهذه الرسالة، ولا بد أنهما يعتقدان أني شخص مثير للمشاكل وأني أتحدى قراراتهما. وتبقى هذه المشكلة دائماً دون حل، ولهذا فسؤالي هو:
كيف أتصرف مع زميلتي التي تتهرب من العمل في حين أعمل أنا لساعات طويلة؟ ماذا يتعين عليّ فعله، أو عدم فعله؟
يجيب عن هذه الأسئلة:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
إيمي غالو: محررة مساهمة في هارفارد بزنس ريفيو ومؤلفة دليل هارفارد بزنس ريفيو للتعامل مع
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!