تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبح بإمكان الجميع اليوم لعب دور القرصان الالكتروني الذي يسيطر على نظام التشغيل المركزي لمدينة شيكاغو الأميركية في المستقبل، وذلك من خلال لعبة الكمبيوتر الخيالية "ووتش دوغز" (Watch Dogs) التي تقدم شكلاً تخيلياً عن ارتباط المدينة الكامل بشبكة الإنترنت وعند السيطرة على نظام الأمن في المدينة سيكون بوسعك التجسس على سكانها عبر الدخول إلى شبكة كاميرات المراقبة، والتنصت على المكالمات الهاتفية، وإصابة البنية التحتية الرئيسية للمدينة بحالة من الشلل. كل ذلك عبر هجوم إلكتروني شرس يتسبب بإخضاع شيكاغو "مدينة الرياح" وإرهاقها.
صحيح أن "ووتش دوغز" ليست إلا لعبة، ولكنها تعبير عن سيناريو محتمل قد تتعرض له المدن الذكية في عالمنا اليوم. فالتطورات الحاصلة في مجال الذكاء الاصطناعي والأجهزة المرتبطة ببعضها وفق أنظمة إنترنت الأشياء، عززت من قدرة المدن على زيادة الكفاءة عبر العديد من الخدمات، مثل السلامة العامة، والمواصلات، وإدارة المياه، وحتى في مجال الرعاية الصحية.
ويقدر عدد الأجهزة التي سترتبط بالإنترنت خلال هذا العام بحوالي 2.3 مليار وفق دراسة لشركة "غارتنر" المتخصصة بالأبحاث والاستشارات في مجال التكنولوجيا. ويمثل هذا الرقم زيادة تصل إلى 42% في عدد الأجهزة المرتبطة بالإنترنت مقارنة بالعام 2016. ولكن زيادة الاتصال الرقمي قد تثير عدداً من التحديات ونقاط الضعف التي يترقب المجرمون الإلكترونيون استغلالها.
وفي الثامن من أبريل/نيسان من العام الماضي، أطلق عدد من قراصنة الإنترنت 156 صفارة طوارئ في مدينة دالاس بولاية تكساس الأميركية، ما أدى إلى إثارة الهلع لدى السكان

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!