facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إن دراسة الجدوى المتعلقة بالتنوع واضحة. فمن شأن التنوع أن يُعزّز الابتكار ويعزز تفاعل الموظفين، كما تتفوّق الشركات التي تتمتع بالتنوع مالياً على نظيراتها. لكن التقدم ضمن المؤسسات في هذا الشأن يسير ببطء، إذ لا تزال ثمّة حاجة إلى النساء والأقليات في المناصب القيادية وتفتقر بضع القطاعات من قبيل قطاعَي التكنولوجيا والتمويل إلى التنوع على جميع المستويات، كما يفشل العديد من برامج التنوع. هناك أدلة تفيد أن مبادرات التنوع تكون أكثر فاعلية في حال بدأت عند مستويات الإدارة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!