تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لفترة طويلة كان يوجد القليل من التحديات الأساسية المرتبطة بإدارة العمليات التجارية، على الأقل طوال المدة التي عملنا فيها نحن الاثنان في هذا المجال (حوالي أربعين سنة، تزيد أو تنقص). ونرى أن مشكلتين من أكثر المشكلات إثارة للإزعاج من وجهة نظرنا هما المسؤولتان في واقع الأمر بشكل جزئي على الأقل عن اعتبار إدارة العمليات وتحسينها لدى العديد من الشركات مسألة غير ذات أهمية في الوقت الحالي. ولكن التنقيب في العمليات، وهي تكنولوجيا مبتكرة وحديثة نسبياً، هي عملية ذات قدرة على حل كلتا المشكلتين وتنشيط إدارة العمليات في الشركات بعد أن كانت خاملة على مدار سنوات.
وتتضمن إحدى المشاكل إنشاء عمليات "الحالة الراهنة"، وهو وصف لمستوى أداء عملية تجارية في هذه الأيام. في إعادة هندسة العمليات التجارية، تهتم الشركات بشكل رئيس بعملية "ستكون" متطورة، وغالباً ما يكون لها اهتمام ضئيل باستكشاف "الوضع الحالي"، أو مستوى أداء العمليات حالياً. ولكن فهم العملية الحالية بالغ الأهمية لمعرفة ما إذا كان الأمر يستحق الاستثمار في أعمال التطوير، حيثما وجدت مشاكل الأداء، وذلك من أجل تقصي نسبة الاختلاف الموجودة على صعيد العملية في مختلف أقسام الشركة. ونتيجة لذلك، تميل بعض الشركات إما إلى تجاهل تحليل جميع العمليات القائمة، أو اعتماد طرق مختصرة للقيام بذلك، أو دفع مبالغ كبيرة للمستشارين ليقوموا بتحليل العملية "الحالية".
ومن ناحية أخرى، تميل الشركات التي تعتمد نهج تطوير تدريجي إلى استغراق وقت أطول في تحليل الوضع "الحالي". وعلاوة على ذلك، يعتمد تحليل عمليات هذه الشركات في الوقت الراهن على المقابلات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!