تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
من المتوقع أن ينمو مجال الذكاء الاصطناعي ليصل إلى 26.9 مليار دولار بحلول عام 2021. ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن الحلول التي يقدمها الذكاء الاصطناعي تعتمد على جودة البيانات المستخدمة، حيث حددت شركة "آي بي إم" (IBM)، أن البيانات غير الدقيقة تسببت بتقليص الاقتصاد الأميركي بمقدار 3.1 تريليون دولار عام 2016. ولهذا يطلب صانعو القرار بيانات دقيقة وأنظمة تتّسم بالكفاءة والانسيابية للحفاظ عليها، وإلا، سينتهي بها الأمر بما نسميه "وكر الفأر": متسخ ومكرر، أو أن تصبح معلومات مهدورة تحجب الأفكار المفيدة لاتخاذ قرارات ذكية. فكيف يمكن تحسين بيانات المبيعات في الشركات؟
تُدخل الكثير من فرق المبيعات (وأقسام أخرى) البيانات يدوياً، أي أنها تنشئ إدخالات جديدة بدلاً من البحث في أنظمتها وتحديث الحسابات الحالية، ما يخلّ بمجموعة البيانات الخاصة بها. فإدخال البيانات يدوياً ليست عملية مثالية، لأنها عملية مُكلفة وتستهلك وقتاً طويلاً وعرضة لسوء التفسير.
اقرأ أيضاً: هل تنتفع ببياناتك أم تجمعها فحسب؟
لنفترض أن عميلاً محتملاً لشركة "آي بي إم"، أدخل الحروف "IBM" في استمارة العملاء المحتملين على موقع الشركة بدلاً من الاسم كاملاً، ولنفترض أن الحساب مسجّل تحت الاسم الكامل، وهو الشركة الدولية لآلات الأعمال (International Business Machines Corporation)، بذلك يكون إدخال الاختصار أدى إلى تجزئة البيانات وإحداث خلل فيها.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022