أدى سقوط حائط برلين عام 1989 إلى ظهور عهد جديد من العولمة. انتقل الناس ورؤوس الأموال والسلع والأفكار حول العالم بحرية لم نشهدها منذ أواخر القرن التاسع عشر.

خلال شهر رمضان المبارك فقط: استفد من خصم 30% على الاشتراكات الرقمية السنوية والنصف سنوية

كانت المكاسب الاقتصادية للبلدان النامية استثنائيةً. هبطت النسبة المئوية لسكان العالم الذين يعيشون في فقر مدقع من 40% في عام 1980 إلى 10% اليوم. الصين والهند لديهما الآن طبقات متوسطة يصل عددها إلى مئات الملايين.

لعبت الشركات متعددة الجنسيات دوراً أساسياً في هذه العملية ولخفض التكاليف، حولت هذه الشركات الإنتاج إلى بلدان تتميز بالعمالة منخفضة الأجور، وبالتالي زيادة الطلب على عملهم وزيادة أجورهم. وأدى هذا إلى انتشار تقنيات الإنتاج المتقدمة وخبرات الإدارة في جميع أنحاء العالم وتحسين الإنتاجية بشكل كبير. باعت هذه الشركات منتجاتها في بلدان كان مواطنوها حتى وقت قريب معرضين عن السلع والخدمات ذات الجودة والقيمة المألوفة لدى المستهلكين الغربيين.

لم يكن ذلك بغرض الأعمال الخيرية، بالطبع، فقد استفاد المساهمون كثيراً من أسواق المنتجات الكبيرة، وانخفاض تكاليف الإنتاج، والاستخدام الحكيم لمقرات المكاتب الرئيسة لخفض الفواتير الضريبية. منذ عام 1990، نمت الرسملة السوقية للشركات متعددة الجنسيات بأكثر من ثلاثة أضعاف متوسط معدل الشركات المدرجة في جميع أنحاء العالم، كما يوضح بحثنا.

لكن هذا الصعود معرض للتهديد، فقد تحولت المشاعر السياسية ضد العولمة وضد السياسات الاقتصادية والسياسية التي روجت لها.

غالباً ما تُعزى الأزمة المالية في عام 2008 إلى إلغاء القيود التنظيمية والرأسمالية غير المقيدة. منذ ذلك الحين، أنشأت الحكومات وكالات تنظيمية جديدة وعززت سلطات الوكالات القائمة بهدف الحد من "المخاطر النظامية (الشاملة)" وحماية المستهلكين والعمال والبيئة.

وفي الوقت نفسه، أصبحت التجارة الدولية والهجرة ضارة بالعمال ذوي المهارات المنخفضة والمتوسطة في الاقتصادات المتقدمة، وخنق أجورهم وتهديد وظائفهم وأنماط حياتهم. يُعتبر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وانتخاب دونالد ترامب وصعود الأحزاب القومية في جميع أنحاء أوروبا علامات على هذا المزاج السياسي الجديد.

نظراً لأن هذا المزاج يُترجَم إلى سياسة، فإن المزايا الهيكلية للشركات متعددة الجنسيات تتعرض للتهديد من خمسة مصادر رئيسة.

المصدر الأول والأكثر وضوحاً هو الحمائية التجارية. بالفعل، أبلغت منظمة التجارة العالمية عن ارتفاع في التدابير الحمائية من قبل مجموعة العشرين، مع إضافة 1,583 تدبيراً منذ عام 2008 وإزالة 387 فقط. لا تُقيِّد التعريفات (التسعيرة) وصول الشركات العالمية للمستهلكين في جميع أنحاء العالم فقط ولكن أيضاً تزيد من تكاليف الإنتاج، مع ارتفاع أسعار المكونات المستوردة.

والمصدر الثاني هو عودة "السياسة الصناعية"، على النحو الذي دعت إليه، على سبيل المثال، تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا. يتلقى الأبطال المحليون معاملة تنظيمية مواتية تجعل المنافسة معهم صعبة على الشركات العالمية. البنوك متعددة الجنسيات في حالة تراجع، وحتى الشركات الرقمية مثل" أوبر" (Uber) "و"إير بي إن بي" (Airbnb) وجدت أن نماذج أعمالها تتقوض في العديد من البلدان من خلال لوائح وُضِعت لحماية الموردين المحليين الذين ينافسونها.

التهديد الثالث يأتي من زيادة التأكيد على المساءلة. تريد الجهات التنظيمية المحلية التي تسعى إلى تجنب الكوارث البيئية أو فضائح المحاسبة أو الإضرار بالمستهلكين وجود جهات مسؤولة على الأرض. لن تَعُد نماذج التكلفة الهزيلة التي تستخدم وظائف التحكم المركزية عالمياً (التمويل، والامتثال، والقانون، والمخاطر) كافية.

رابعاً، المطالب الأوسع نطاقاً للشركات لتكون مسؤولة اجتماعياً.

يمكن أن يقلل هذا من الإيرادات – على سبيل المثال، من خلال الطلب على منتجات أكثر بأسعار معقولة. يمكن أن تزيد التكاليف، من خلال دعوات للحصول على أجر عادل أو منتجات صديقة للبيئة. ويمكن أن يدفع الالتزامات الضريبية إلى أعلى، وفق ما ينص عليه القانون إلى ما يُعتبر مساهمة عادلة للشركة. قدمت بعض الشركات متعددة الجنسيات بالفعل مساهمات ضريبية طوعية استجابة للسخط العام.

أخيراً، تزداد فرصة حدوث خطأ في الاستثمار بسبب الأحداث السياسية غير المتوقعة. يستلزم هذا الخطر السياسي المتزايد ارتفاع معدلات عقبات الاستثمار. انخفض الاستثمار الأجنبي المباشر من الاتحاد الأوروبي من 6.9% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2007 إلى 3.3% في عام 2015، في حين انخفض الاستثمار الأجنبي المباشر من الولايات المتحدة من 2.9% إلى 1.8%.

هذا النظام العالمي الجديد لا يحتاج إلى توضيح نهاية الشركات متعددة الجنسيات، لكنها سوف تحتاج إلى التغيير. على وجه الخصوص، نرى تعديلين رئيسيين مطلوبين -وميزة دائمة واحدة ستصبح أكثر أهمية.

أول تعديل رئيسي هو اعتماد أهداف الشركة التي تتجاوز المكاسب قصيرة الأجل للمساهمين وتلبية المصالح طويلة الأجل لجميع أصحاب المصلحة. ما يعنيه هذا في الممارسة العملية سوف يختلف باختلاف خط أعمال الشركة متعددة الجنسيات: ستحتاج شركة النفط إلى حماية البيئة، سيحتاج البنك إلى تعزيز الأمن المالي لعملائه والمساهمة في استقرار الاقتصاد الكلي، سوف تحتاج العلامة التجارية العالمية للأزياء إلى أن تكون صاحب عمل (أو مشترياً) جيداً. يجب أن تكون المسؤولية الاجتماعية مُضمَّنة في نموذج العمل، بدلاً من أن تكون ملحقاً إنسانياً.

والتعديل الثاني هو أن التحول من النماذج العالمية إلى الأساليب القائمة على نَهج هجين عالمي-محلي. الحوكمة المركزية و"قص ولصق" نماذج العمل لن تفلح في عالم جديد من القومية الاقتصادية. قد تحتاج الشركات متعددة الجنسيات إلى التطور من مجرد مؤسسات متكاملة عالمياً إلى اتحادات لشركات فرعية شبه مستقلة. سيعني هذا أن تكون أقل تعدداً للجنسيات بقليل – ما يجعل التزاماتها الاستراتيجية أقل وأعمق تجاه أسواق معينة.

تتخلى هذه التغييرات عن بعض مزايا التكلفة لأنها شركة متعددة الجنسيات، ويمكن إزالة المزايا الأخرى عن طريق الحواجز التجارية. هذا هو المكان الذي تؤخذ فيه ميزتها الدائمة في الاعتبار: ستستمر الشركات متعددة الجنسيات في الحصول على ميزة تنافسية من الملكية الفكرية، وهي أحد أصول الشركات التي لا يمكن إيقافها عند الحدود.

يجب تصميم نموذج العمل الذي تستخدم فيه الملكية الفكرية وفقاً للوائح والضرورات السياسية للبلدان. ولكن بشرط أن يتحقق ذلك بسرعة وبتكلفة معقولة، حيث يمكن أن يحدث ذلك عادةً فيما يتعلق بالملكية الفكرية الرقمية، وستظل الشركات متعددة الجنسيات قادرة على الحصول على قيمة كبيرة منها. ومن هنا جاء النجاح المستمر لـ "نتفليكس" (Netflix) و"سكايب" (Skype) و"زابوس" (Zippos) وما شابه ذلك، حيث انقلب المد والجزر ضد العولمة.

في ظل إجماع السياسة الليبرالية الاقتصادية على مدار الثلاثين عاماً الماضية، اهتم كبار قادة الشركات متعددة الجنسيات بالمسائل التجارية أي الطلب على السلع الاستهلاكية، وكفاءة الإنتاج، وفتح شهية المستثمرين، وما إلى ذلك. يجب عليهم الآن إيلاء المزيد من الاهتمام للابتكار والسياسة. إذا كان أي منهم متردداً في فعل ذلك، فعليهم أن يتذكروا حكمة بريكليس: "لأنك لا تهتم بالسياسة لا يعني أن السياسة لن تهتم بك".

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!