تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
خلال عملنا الاستشاري وضمن المؤتمرات التي نحضرها نستمع كثيراً للمزاعم القائلة بأنّ الذكاء الاصطناعي والإنسان الآلي سوف يستبدل معظم القوى العاملة اليوم، من أطباء أو محامين أو غيرهم من المهنيين الأساسيين. وينتشر القول بين الجموع أنّ الآلات قد تستولي على الأعمال الروتينية، لكنهم يستطردون بالقول أنه سيكون هناك دوماً حاجة للخبراء البشر في الأمور الصعبة التي تتطلب حكماً وإبداعاً وتعاطفاً.
وإنّ ما قمنا به من بحث وتحليل يتحدى فكرة أنّ هؤلاء المهنيين في مأمن، حيث نتوقع أنّ المهن التقليدية سوف تتفكك خلال عقود ما يجعل معظم المهن وليس جميعها، تُستبدل بأشخاص أقل خبرة وبأنواع جديدة من الخبراء والأنظمة عالية الأداء.
وأجرينا حوالي 100 مقابلة مع القادة والمزودين الجدد للخدمات في مجالات مهنية مختلفة، كالصحة والقانون والتعليم والتدقيق والضرائب والاستشارات والصحافة والعمارة وغيرها. وكان تركيزنا على ما طالته فعلاً ثورة التقدم التكنولوجي، كما أننا تعمقنا في قراءة أكثر من 800 مرجع ذي صلة من منشورات وكتب وتقارير داخلية، وحصلنا على فيض من الأدلة التي تتحدث عن أن تغييراً جذرياً في الحياة العملية أصبح فعلاً على مشارف الحدوث، ووجدنا أنّ هناك زيارات شهرية إلى شبكة ويب إم دي (WebMD)، وهي مجموعة من المواقع الالكترونية الصحية، أكثر من الزيارات إلى جميع الأطباء في الولايات المتحدة.
أما في عالم النزاعات التجارية، يجري كل عام حل 60 مليون نزاع تجاري بين المتعاملين في مواقع التجارة الالكترونية باستخدام "مركز حل النزاعات الالكتروني"، وليس عبر المحامين

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022