فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إننا نحقق تقدماً، لكنه أبطأ مما ينبغي. هذه هي النتيجة المحورية التي خلص إليها الإصدار السادس من تقرير نساء في قاعة اجتماعات مجلس الإدارة الصادر عن شركة "ديلويت غلوبال" (Deloitte Global) الذي كشف عن أن النساء يشغلن 16.9% فقط من مقاعد تلك القاعات على مستوى العالم.
صحيح أن هذا الرقم يمثل زيادة من 1.9% منذ عام 2017، لكن لو ظل معدل التقدم هذا ثابتاً، فسيستغرق الأمر أكثر من ثلاثة عقود حتى يتحقق التكافؤ بين الجنسين في قاعة اجتماعات مجلس الإدارة. وعلى الرغم من ذلك، فمن الأرجح أن ينحصر التكافؤ الفعلي في البلدان القليلة التي تبذل جهوداً حثيثة ومُكثّفة للتعامل مع هذه المشكلة. على سبيل المثال، كشف تقريرنا عن أن ألمانيا وفنلندا من بين البلدان التي حققت أسرع معدل نمو على الإطلاق في التنوع داخل مجالس الإدارة منذ عام 2017. فقد شهدت ألمانيا زيادة بنسبة 6.7% من المرجح أنها ارتبطت بإصدار التشريعات الأخيرة الخاصة بتحديد نسبة الأعضاء من الجنسين عام 2015. وشهدت فنلندا التي أصدرت توصيات قانون حوكمة الشركات، وشجعت على إقامة المزيد من برامج التطوير المهني للنساء زيادة بنسبة 7.2%.
وعلى الرغم من أن دراسة الحالة المتعلقة بالتنوع بين الجنسين في قاعات اجتماعات مجالس الإدارة واضحة، لن يتحقق إنجاز المزيد من التنوع داخل تلك القاعات من تلقاء ذاته. بناء على أبحاثنا وتجاربنا، وكذلك أعمالنا مع مجالس الإدارة في شتى أنحاء العالم، فإننا نؤمن بأن الأمر سيتطلب جهوداً حثيثة ومكثفة للتعامل مع المعوقات
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!