تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا نقلل من قيمة الإدارة الكفؤة؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يتعلم الطلاب في برامج الماجستير في إدارة الأعمال أن الشركات لا يمكن توقع تنافسيتها استناداً إلى الكفاءات الإدارية الداخلية لأنه يسهل تقليدها للغاية. إذ إن الفعالية التشغيلية – من خلال القيام بنفس الأشياء التي تفعلها الشركات الأخرى ولكن القيام بها بمهارة استثنائية – ليست السبيل إلى الحصول على ميزة مستدامة في العالم التنافسي. ولكي نحظى بمكان في مقدمة السباق، تقول الآراء إن على أي شركة أن تؤسس لنفسها موقعاً استراتيجياً مميزاً، من خلال القيام بشيء مختلف عما يفعله منافسوها. وهو ما ينبغي على كبار القادة التنفيذيين أن يركزوا عليه، وأن يتركوا المدراء المتوسطين والصغار كي يتعاملوا مع التفاصيل الأساسية لإدارة…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022