facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/William Potter
سؤال من قارئ: أنا مهندس أقترب من الثلاثينات في العمر، وأعمل في شركة استشارات هندسية. وقد نجحت في الماضي في تطوير علاقات مع معارف جدد، وكسب القليل من العملاء الصغار من ذلك التعارف. ولكنني لم أحصل على لقب مدير مشروع. وفي هذه الأثناء، رأيت زملائي الذين في نفس عمري يتم ترقيتهم إلى ذلك المستوى أو يشغلون مناصب أعلى في شركات أخرى. وقبل بضع سنوات كان حجم عملي ثقيلاً. وقال مديري إنه سيمد لي يد المساعدة. وقام بنقل العملاء الذين قمت بتطوير علاقات معهم إلى مدير مشروع آخر. وسارت مشاريع العملاء هؤلاء على ما يرام. وفي هذه الأثناء، تقلص حجم عملي إلى وظائف بإشراف مديري. لم أعد أتفاعل مع العملاء. وقد سألت عن التقدم في المسار المهني. وتراوحت الإجابة بين: لسنا مستعدين للحديث حول ذلك الآن خلال مراجعة نهاية العام، والإجابة بـ: ستكون جاهزاً لتصبح مدير مشروع خلال عامين. لذلك قمت بتغيير طريقة عملي. جلست وأعددت قائمة بالأشياء الأساسية التي احتجت إلى القيام بها في وظيفتي، وتوقفت عن محاولة التعرف على أشخاص جدد والعثور على عملاء محتملين. إذا طُلب مني فعل شيء أقوم بفعله. وأبذل قصاري جهدي عندما أكون في المكتب. وإذا لم يوجد عمل مستعجل وعملت لمدة 40 ساعة في الأسبوع، فإنني أذهب إلى المنزل. ولم يتحدث أحد بذلك لي. وأنا متأكد أنني أستطيع الاستمرار بذلك لبضع سنوات. ربما سيأتي انكماش اقتصادي ليتم فصلي من عملي. أعرف أنّ ثمة شركات أخرى أستطيع الانضمام إليها. ولكن ما يزعجني هو أنني أستطيع العمل بجد والإنجاز أكثر. أتمنى لو كان لي مرشد. لم أفصح عن شعوري لأحد. ولا أعلم إلى أين أذهب عند هذه النقطة، ولهذا فسؤالي هو:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!