تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
خسرت شركة فيسبوك في 25 يوليو/تموز 2018 أكثر من 100 مليار دولار من  القيمة السوقية لأسهمها خلال ساعتين فقط من التداول عقب إعلانها عن النتائج المالية لأدائها الربع سنوي، وذلك على الرغم من زيادة أرباحها عما سبق أن توقعه المحللون. فما السبب في هذه الخسارة المدوية والتدهور المفاجئ؟ يرجع السبب في ذلك إلى إخفاق الشركة في تحقيق أهدافها الخاصة بنمو الإيرادات وزيادة عدد المشتركين في الموقع. ويوضح هذا المثال أنّ المستثمرين يهتمون بالمعلومات التي تتجاوز مجرد الأرباح والمكاسب المادية، ويعتبرونها معلومات متعلقة بقيمة الاستثمار. وفي مقال نُشر حديثاً في مجلة هارفارد بزنس ريفيو، رأينا أنّ الشركات الرقمية الحديثة، مثل أوبر وفيسبوك وألفابت (Alphabet) تلعب دوراً اقتصادياً كبيراً تزداد أهميته يوماً بعد يوم، إلا أنّ بياناتها المالية تغفل العوامل الأساسية التي تحدد قيمة الشركة. وفي مقالة لاحقة أجرينا مقابلات مع مجموعة من رؤساء الشؤون المالية في شركات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022