تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

4 خطوات حول التفكير الناقد في قياسات البيانات

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يستخدم المدراء القياسات يومياً لتوجيه تحليلاتهم وقراراتهم وخططهم. ولكن حتى أبسط القياسات يمكن أن تكون مضللة. في الواقع إن عملية القياس أصعب بكثير مما يتصورها معظم المدراء. فعلى المدراء حماية أنفسهم من خلال فهم نقاط الضعف الكامنة في القياسات وأخذ هذه النقاط بعين الاعتبار عند استخدامها. فماذا عن استخدام التفكير الناقد في قياسات البيانات؟ وحدات القياس الأساسية لنستعرض السيناريو التالي الذي يسلط الضوء على إحدى وحدات القياس الأساسية وهي الوقت. لديّ في المكتب ساعة تقوم بالمزامنة التلقائية وذلك في تمام الساعة الواحدة صباحاً من كل يوم باستخدام إشارة يرسلها المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (نست) (NIST) في مدينة فورت كولنز، بولاية كولورادو…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022