كثيراً ما يشتكي كبار المدراء التنفيذيين ويقولون: "أنا أنفق كل وقتي في إدارة مسائل تافهة وإجرائيّة، وليس لديّ الوقت الكافي لأتفرّغ للقضايا الأكبر". ولكن حين أتوجّه لأحد عملائي من هؤلاء المدراء وأسأله قائلاً: "لو قمت بتفريغ جدول أعمالك ليوم كامل كي تتفرّغ لأعمال "أكثر إستراتيجيّة" فهل تعرف حقّاً ما الذي ستفعله؟" وعادة ما يكون الجواب أنّهم لا يملكون أيّ فكرة عمّا سيفعلونه، وكل ما أتلقّاه منهم هو هزّة للكتف ونظرة هائمة.

يفترض البعض أنّ التفكير الإستراتيجي يعني تباحث "الأفكار الكبيرة" أو قراءة الأبحاث الأكاديمية حول توجهات عالم الأعمال. بينما يرى الآخرون أنّ مشاهدة محاضرات "TED" أو تلك المحاضرات التي يقدّمها المختصّون بعلم المستقبليّات ستعزّز قدرتهم على التفكير
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

3
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
3 Comment threads
0 Thread replies
3 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
2 Comment authors
لماذا لا نخصص وقتاً للاستراتيجية إذا كانت من الأمور المهمة؟ – هارفارد بزنس ريفيو العربيةHamid.Al Subaeishapana Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
shapana
عضو
shapana

مقالة ممتازة و تدعو الي التأكيد على ممارسة الفكر الاستراتيجي و تعميق فهمة حتي لدى كل المنظمة حتي يعود بالنفع على المنظمة

Hamid.Al Subaei
عضو
Hamid.Al Subaei

كلام ممتاز

trackback

[…] كل قائد تقريباً أن يخصص وقتاً أكبر للتفكير الاستراتيجي، وقد أظهر استطلاع شمل 10 آلاف قائد […]

error: المحتوى محمي !!