facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تقول دراسة هامة، نُشرت في مجلة المناخ الطبيعي المتغير (Nature Climate Change)، أن تغيّر المناخ سوف يكون أمراً مكلفاً للغاية، واتضح بأنّ العبث بمنظم درجات الحرارة في الكوكب له انعكاسات سلبية على الاقتصاد والاستثمارات. لا يتعلق الأمر بالدببة القطبية فحسب، ربما تكون المعاشات وصناديق التقاعد في خطر.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

هذه ليست المرة الاولى التي يُحذرنا فيها خبراء الاقتصاد من التكاليف المترتبة على تغيّر المناخ. قامت بعض الدراسات السابقة عن اقتصاديات المناخ، مثل تقرير ستيرن الشهير قبل عقد من الزمن، بتقييم المخاطر على المستوى الكلي نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، وقامت دراسات أخرى باستكشاف أثر التحرك العالمي لتقليل انبعاثات الكربون على الاستثمارات في الوقود الأحفوري على الخصوص. يُقدّر هذا التقرير الجديد بأن المخاطر ستمتد إلى جميع المحافظ والأصول المالية، الأمر الذي يجب أن يُثير انتباه المستثمرين.
تتنبأ الدراسة، إذا استمر المسار الحالي للانبعاثات، بأنّ القيمة المعرضة للمخاطر في المحافظ العالمية تتراوح ما بين 2 إلى 25 تريليون دولار، وحسب تصريح لجريدة الجارديان، أفاد سيمون دايتز، من كلية لندن للاقتصاد، والمؤلف الرئيسي للتقرير بقوله: "ستكون الاستثمارات طويلة المدى، في وضع أفضل في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!