facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مع ازدياد التهديدات التي تواجهها منازلنا وشركاتنا وغيرها من المؤسسات جرّاء الحرائق والفيضانات وموجات الجفاف، أصبح الخطر المناخيّ يشكّل مخاطر مالية أيضاً، إذ توصّل بحث نشره "المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية" (National Bureau of Economic Research) مؤخّراً إلى أنّ البنوك تقوم حالياً بالتخلّي عن القروض العقارية المسجّلة على المنازل في المواقع المعرّضة للخطر لصالح وكالتي "فاني ماي" (Fannie Mae) و"فريدي ماك" (Freddie Mac) للرهونات العقارية التي تدعمهما الحكومة الأميركية. ويشير هذا إلى أنّ أصحاب المنازل والمستثمرين يتّخذون قرارات تتعلّق بمواقع ممتلكاتهم دون حساب دقيق لتكلفة الأخطار المحتملة، وإلى أنّ الحكومة تتيح لهم هذا النوع من الإهمال. وينذر البعض أنّ فشل الأسواق هذا قد يسفر عن تكرار الأزمة المالية التي حصلت عام 2008، والتي أطلقت شراراتها أيضاً الرهونات العقارية المتهوّرة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولا يقتصر الأمر فقط على أصحاب المنازل الذين يجرون استثمارات باستهتار، بل تُعتبر العديد من الشركات أيضاً قليلة التبصّر في اختيارها لأماكن تأسيس أصولها الجديدة، كالمصانع، وفي اتخاذها قرارات بشأن أصولها الحالية الموجودة في أماكن تهددها هذه المخاطر بعد أن كانت تُعتبر آمنة. وفي الوقت الذي تستمر فيه جهود الإطراء في التخفيف من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!