facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Telekhovskyi
يعاني معظمنا – حتى المشاهير– من ذعر مخاطبة الجماهير، فعندما أسأل عملائي عما يثير توترهم، فدائماً ما يردون بالإجابات نفسها:
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

"لا أحب أن أكون فُرجة للآخرين".
"لا أحب أن يلاحقني الناس بعيونهم".
"لا أحب أن أكون محط الأنظار".
ثم يردفون أنهم عندما يبدؤون التحدث، يتجنب أغلبهم التواصل البصري مع أفراد الجمهور. وهنا تقع المشكلة: على الرغم من أن تجنب التواصل البصري قد يبدو استراتيجية فاعلة للتغلب على توتر الإلقاء، فإنه يجعلك أكثر عصبية.
لفهم السبب، نحتاج إلى العودة إلى عصور ما قبل التاريخ، عندما كان الإنسان يعتبر أن العيون التي تراقبه تمثل خطراً يهدد حياته. كانت هذه العيون في الغالب عيوناً لحيوانات مفترسة، وكان الناس يُصابون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
امين ياسين Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
امين ياسين
زائر
امين ياسين

مجلة رائعه ومقال رااااائع جدا

error: المحتوى محمي !!