فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ملخص: سواء كنت تخوض منافسة للحصول على ترقية كبيرة أو وظيفة جديدة، أو تسوّق عروضاً لتذاكر حدث مهم، أو تلقي كلمة ترويجية لأفكار عالية المخاطر أمام مديرك، فهذه المواقف جميعها تنطوي على احتمال أن تتعرض لرفض كبير. لكن يمكنك اتباع بعض الاستراتيجيات التي تساعدك في التغلب على التعرض للرفض وعلى نزعة إضفاء طابع شخصي على هذا الرفض وتوجيه عزمك وإصرارك بفاعلية. أولاً، مهما كانت الاحتمالات عالية، احرص على عدم السماح لترقب أي نتيجة بالتحول إلى توقع، لأنك قد تعرض نفسك لألم مضخم في حال لم تسر الأمور كما ترجو. ثانياً، تقبّل ألم الرفض، إذ يعمد كثير من الأشخاص الناجحين إما إلى التخلص منه أو المبالغة في الانغماس فيه، وكلا الخيارين غير منتج. أول ما يجب فعله مع الألم هو أن تعترف به. وأخيراً، تعلم بتواضع. من المؤكد أن تعرضك لرفض مؤلم ينطوي على دروس مهمة يمكنك التعلم منها وتطبيقها على جهودك المستقبلية. ومع مراقبتك لعواطفك ستتمكن من التوصل إلى رؤية موضوعية لدورك في صناعة القرار الذي لم يتوافق مع ما كنت ترجوه.
 
قدمت في إحدى المرات خدمة استشارية لشريك إداري في شركة خدمات مهنية كبيرة، ولنسمه أيمن، وكان قد تعرض مؤخراً لضربة موجعة عندما حصل منافسوه على عرض كبير بملايين الدولارات بعد أن كان واثقاً من حصول فريقه عليه.
كانت مسيرة أيمن المهنية ووصوله إلى النجومية قصة تحكى. فهو خريج "رابطة اللبلاب" (Ivy-league)، ويتمتع بالذكاء والوسامة إلى جانب أنه محبوب في الشركة، وكان المستشارون يتسابقون للانضمام إلى فرق المشاريع التي يقودها. كانت الأمور تسير على هواه عموماً على الرغم من أنه تعرض لعدد لا بأس به من الانتكاسات، لكني صدمت لمدى
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!