فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
shutterstock.com/Cherries
يجري اليوم نقاش على مستوى العالم حول التعليم ومدى قدرته على استيعاب النمو المتسارع لتقنيات التعليم والمعلومات، حيث تطرح أسئلة من قبيل "ما جدوى التعليم" في ظل الزحف المتسارع لتعلم الآلة والذكاء الاصطناعي؟ كما تُطرح أسئلة حول قدرة المؤسسات التعليمية على التأقلم مع مستجدات التطور المعلوماتي وأدواته، والانتقال من التعليم التقليدي إلى تعليم جديد كلياً في مناهجه وأدواته التقنية المواكبة للعصر واستمراريته وتجدده، عبر مبدأ التعلم المستمر. لكن العنصر الذي يغفله الكثيرون ضمن هذا النقاش، هو "الإنسان" والذي هو "المعلم" والمتعلم". هذا العنصر هو الذي يغيب عن الكثيرين حينما يخططون لمستقبل التعليم وإصلاحه، وهو العنصر الذي ركزنا عليه وتوصلنا إلى اتفاق حول أهميته ضمن مؤتمر "قدوة" والذي جمع معلمي العالم في أبوظبي بشهر أكتوبر/ تشرين الأول 2019.
كانت التجربة الفريدة التي عملنا على تقديمها في مؤتمرنا هي "مختبر الأفكار"، وهي فعالية للعصف الذهني ومشاركة التجارب والأفكار شارك بها 100 شخصية من القيادات والخبراء في مجال التعليم ضمن دولة الإمارات وعدد من دول العالم. وقد كانت فرصة لتطبيق مبدأ "التعلم من الزملاء"، والذي تمت عبره مشاركة تجارب عالمية كان القاسم المشترك فيما بينها هو براعة الإنسان "المعلم" في قيادة عملية التعليم وتحويلها إلى تجربة مرتكزة حول "الطالب" بالكامل. وقد كان هذا التوافق على هذا المبدأ مشتركاً بدءاً من أكثر دول العالم تقدماً إلى بلدان العالم النامي.
لقد تعلم المشاركون من الكيني مايك وامايا كيف غير مسار حياته المهنية إلى التدريس، حيث قال للجميع عن تجربته: "أنت بحاجة إلى مدرس يدمج الفنون في
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!