facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
غالباً ما نسمع أرباب العمل وقادة الشركات ينتحبون لوجود فجوة مؤسفة بين ما يتعلمه الطلاب في الجامعة وما يتوجب عليهم معرفته كي يكونوا مستعدين لاستلام الوظائف. وهذا الأمر مقلق بالأخصّ في ظل وجود أعداد كبيرة ومتزايدة باستمرار من خريجي الجامعات، حيث يشكلون نسبة تزيد عن 40% من الفئة العمرية التي تتراوح بين 25 و34 عاماً في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ونسبة تقارب 50% من نفس الفئة في أميركا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وعلى الرغم من أنّ التعليم يتمتع بأهمية كبيرة، حيث تشير التقارير الجديدة في مجلة ذا إيكونوميست (

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!