تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
غالباً ما نسمع أرباب العمل وقادة الشركات ينتحبون لوجود فجوة مؤسفة بين ما يتعلمه الطلاب في الجامعة وما يجب عليهم معرفته كي يكونوا مستعدين لاستلام الوظائف. وهذا الأمر مقلق بالأخصّ في ظل وجود أعداد كبيرة ومتزايدة باستمرار من خريجي الجامعات، حيث يشكلون نسبة تزيد عن 40% من الفئة العمرية التي تتراوح بين 25 و34 عاماً في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ونسبة تقارب 50% من نفس الفئة في أميركا.
وعلى الرغم من أن التعليم يتمتع بأهمية كبيرة، حيث تشير التقارير الجديدة في مجلة "ذا إيكونوميست" (The Economist) إلى أن العائد على الاستثمار للشهادة الجامعية قد بلغ أعلى نسبة له اليوم بالنسبة للشباب اليافعين، فإن

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022