تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
التغير الديموغرافي هو قوة مستمرة. وغالباً ما يكون الحرم الجامعي في صدارة تركيبة التحول لكل جيل. فمثلاً، من غير المتوقع أن يصبح البيض من أصول غير إسبانية أقلية في سكان الولايات المتحدة حتى منتصف القرن، لكن ويليام فراي، وهو زميل كبير في معهد "بروكينغز" (Brookings Institute)، يشير إلى أنّ التحوّل سيحدث بحلول عام 2020 في أوساط هؤلاء الذين لا تزيد أعمارهم على 18 عاماً. وتتجلى الدلالات على ذلك المنعطف المهم في حرم الجامعات على مستوى الولايات المتحدة.
ويقترح أحد الاتجاهات الديموغرافية الناشئة الأخرى، والمتمثل في الخصوبة المنخفضة، تحديات جديدة تنتظر التعليم العالي. إذ شهدت الولايات المتحدة بشكل عام معدلات خصوبة أعلى من تلك الموجودة في الدول المتقدمة الأخرى. وعلى أي حال، منذ بداية الركود الاقتصادي الكبير عام 2008، انخفض معدل الخصوبة الكلي (مقياس الخصوبة مدى الحياة) بنحو 20%. ويقدّر الباحث في علم السكان كينيث جونسون أنّ الولايات المتحدة سجّلت ولادة 5.7 ملايين طفل منذ عام 2007. ولو بقيت معدلات الخصوبة قبل الركود ثابتة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022