تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: العلاقة الأكثر أهمية التي يجب أن تبنيها بطريقة صحيحة عند بدء العمل في وظيفة جديدة هي تلك التي تربطك بمديرك فكيف يمكنك التعامل مع مديرك الجديد وكيف تبني الثقة من البداية؟ وكيف تحصل على الملاحظات التي تحتاج إليها للنجاح؟ يقدم المؤلف في هذه المقالة 7 أسئلة لتجرب طرحها على مديرك. ستسرع نجاحك المهني إذا تمكنت من إدارة مديرك على نحو أفضل، وهو أمر يحتاج منك إلى فهم مديرك بشكل أفضل، ويتطلب استراتيجية مدروسة.

بغض النظر عن عدد سنوات عملك، فإن بدء العمل في وظيفة جديدة غالباً ما يكون مرهقاً للأعصاب. فهناك الكثير من الأمور المجهولة التي يجب اكتشافها، ومديرك الجديد من أكبرها. إذاً، كيف يمكنك بناء علاقة بينكما تعدّك للنجاح؟
من أهم الأشياء التي تعلمتها خلال مسيرتي المهنية في مجال التدريب الإرشادي: مساعدة الأشخاص على إدارة مدرائهم لا تقل أهمية عن مساعدتهم على إدارة أنفسهم. غالباً ما يعني هذا أن تتعلم مجدداً ما يعنيه التكيف مع مؤسسة ما، لأن كل ما جعلك ناجحاً في العمل مع مديرك السابق قد لا يساعدك بالضرورة في التعامل مع مديرك الجديد. على سبيل المثال، انتقلت ذات مرة من العمل مع مدير اجتماعي وحازم للغاية ويسهل التعامل معه، إلى العمل مع مدير هادئ وحذر وجاد للغاية، وقد ظلت شخصيتي كما هي، لكنني اضطررت إلى تعلم عادات جديدة وتعديل سلوكاتي وتعلم كيفية التكيف مجدداً.
على الرغم من عدم وجود وصفة عامة أو بسيطة لتحسين قدرتك على التوافق مع مديرك الجديد (والعمل معه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022