facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قبل أكثر من عام، تحدثت إلى نائب الرئيس التنفيذي لقسم الموارد البشرية في إحدى الشركات المدرجة على قائمة "فورتشن 100" (Fortune 100) حول موضوع التعامل مع شخص دائم الاعتراض، وتحديداً عن جو*، وهو عضو في فريق عمل القيادة العليا: وقلت له: "لدى جو العديد من الأفكار الجيدة، ولكنه شخص سلبي في ذات الوقت، فهو دائما ما يلعب دور محامي الشيطان. فلم يعد الرئيس التنفيذي يستمع لجو خلال الاجتماعات المنعقدة، حيث ملّ من الاستماع إلى التحديات والاعتراضات، وأعتقد أن الرئيس التنفيذي قد توقف عن محاولة قبول ذلك".
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

وبعد شهرين، طُرِد جو من العمل.
وعلى الرغم من ذكاء جو وحماسه وبصيرته ودرايته بالصناعة وأنه قد حقق نجاحات خلال حياته المهنية الطويلة في المؤسسة، فإن أسلوب النقد والاعتراض الذي يتبعه أدى إلى إنهاء خدمته. القصة المعروفة هي أن جو كان "قد بدأ ينتقل لقيادة فرص عمل جديدة"، بينما القصة الحقيقية هي أن الرئيس التنفيذي كان بحاجة لأن ينسجم جو مع الاستراتيجية الجديدة للشركة، ولكن معارضة جو الدائمة كانت مزعجة وغير فعالة وكانت هناك دلائل على أن جو لا ينسجم مع الرئيس التنفيذي وبقية أفراد فريق العمل.
وبينما أتذكر قصة جو، أفكر في القادة وفرق العمل التنفيذية الأخرى، الذين عملت معهم حيث

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!