كيف تتعامل مع الشخص دائم الاعتراض ضمن فريقك؟

5 دقائق
التعامل مع الشخص دائم الاعتراض

قبل أكثر من عام، تحدثت إلى نائب الرئيس التنفيذي لقسم الموارد البشرية في إحدى الشركات المدرجة على قائمة “فورتشن 100” (Fortune 100) حول موضوع التعامل مع شخص دائم الاعتراض، وتحديداً عن جو*، وهو عضو في فريق عمل القيادة العليا: وقلت له: “لدى جو العديد من الأفكار الجيدة، ولكنه شخص سلبي في ذات الوقت، فهو دائما ما يلعب دور محامي الشيطان. فلم يعد الرئيس التنفيذي يستمع لجو خلال الاجتماعات المنعقدة، حيث ملّ من الاستماع إلى التحديات والاعتراضات، وأعتقد أن الرئيس التنفيذي قد توقف عن محاولة قبول ذلك”.

وبعد شهرين، طُرِد جو من العمل.

وعلى الرغم من ذكاء جو وحماسه وبصيرته ودرايته بالصناعة وأنه قد حقق نجاحات خلال حياته المهنية الطويلة في المؤسسة، فإن أسلوب النقد والاعتراض الذي يتبعه أدى إلى إنهاء خدمته. القصة المعروفة هي أن جو كان “قد بدأ ينتقل لقيادة فرص عمل جديدة”، بينما القصة الحقيقية هي أن الرئيس التنفيذي كان بحاجة لأن ينسجم جو مع الاستراتيجية الجديدة للشركة، ولكن معارضة جو الدائمة كانت مزعجة وغير فعالة وكانت هناك دلائل على أن جو لا ينسجم مع الرئيس التنفيذي وبقية أفراد فريق العمل.

وبينما أتذكر قصة جو، أفكر في القادة وفرق العمل التنفيذية الأخرى، الذين عملت معهم حيث شهدت نفس النمط من السلوك. ولقد تعرفت على “عضو معترض” في كل فريق عمل تقريباً عملت معه خلال العِقد الماضي. لم يكن لدى كل فريق عمل عضو (أو عضوين) معترضين فقط، وإنما كان كل الفريق تقريباً منزعجاً، واعتبره غير مفيد، وتمنى رحيله. وفي بعض الحالات، كانت ردود الأفعال على المعترض شديدة للغاية، وتتفاوت ما بين المماطلة أو التعامل في صمت إلى الانفجارات العدوانية.

لماذا تتسبب المعارضة المتكررة في خلق ردود أفعال سلبية؟

يرجع ذلك إلى العديد من الأسباب، ومنها:

أن تبدو المعارضة منفرة وتثبط حركة فريق العمل. عندما تمضي الأمور بسلاسة ويتفق الجميع فيما بينهم ويستفيدون من أفكار بعضهم البعض، لا يكون الخلاف متوقعاً، ويبدو الخلاف في هذه الحالة مثل المطب الذي يعترض طريقك بينما تقود بسرعة، أو المنعطف الذي لا داعي له عندما يكون لديك طريق آخر يمكن أن تسلكه. كما أن مناقشة الاعتراضات تتسبب في إبطاء أي محادثة أو عملية صناعة قرار فعالة أو توقفها.

يمكن أن يكون الخلاف شخصياً وعادة ما يصحبه شعور غير جيد، حتى عندما تتعامل مع ذلك بمهارة، حيث ينصب التركيز على الأفكار وليس على الشخص، ولكن الخلاف يمكن أن يؤثر علينا كما لو أننا قد انتُقِدنا شخصياً. فمن السهل أن يؤخذ الخلاف على محمل شخصي بحيث يرى الشخص أنه يعني “أنت خطأ” أو “أفكارك سيئة” أو حتى “أنت غير ذكي”. ياله من موقف! ومن الوارد جداً أن يقال الاعتراض يطريقة غير مهنية،

فيبدو أن الشخص المعترض يتعمد الخروج عن المحادثة. ربما أن الشخص المعترض يفعل ذلك بهدف جذب الانتباه إليه، من أجل تسجيل نقاط أو بسبب عيب في الشخصية. أحد أكثر التحيزات المعرفية التي كانت موضوعاً للبحث في مجال علم النفس هو خطأ الإسناد الأساسي، حيث ننسب أخطاءنا الخاصة إلى الظروف (“تأخرت بسبب حركة المرور”) أو تصوير أخطاء الآخرين على أنها مرتبطة بشخصيتهم (“لقد تأخر لأنه كسول”). وعندما تستمع للمعترض، فأنت تمر بذلك التحيز، وأياً كان تفسيرك لسلوكه (وهو فقط تفسيرك الشخصي)، فمن المحتمل أن يتسبب ذلك في إغضابك.

لا يرتاح الكثير من الناس في وجود نزاعات، وتعتبر المعارضة جزءاً لا يتجزأ من النزاعات، حيث تتفاوت ردود الأفعال المعتادة على النزاعات بين التجاهل إلى التجنب أو التهرب أو الهجوم المضاد. ويمكن تحفيز الجزء المسؤول في الدماغ (اللوزة) عن نظرية الكر والفر عن طريق النزاعات، ما يؤدي إلى الاستجابة للقلق أو التراجع أو العدائية.

تُفسر المعارضة على أنها الافتقار إلى الاتحاد. إذا كان الجميع في مجلس الإدارة يشعرون أنهم متحدون وسعداء ومتحالفون، فيمكن أن يحطم التعبير عن المعارضة تلك الصورة الجيدة. وإذا كنت شخصاً يعلي من قيمة الترابط والاندماج، فلن تسعد بالمعارضة.

كيفية التعامل مع شخص دائم الاعتراض

تؤكد كافة الأعمال التي قمت بها أنا وزملائي مع القادة وفرق العمل وكافة الأبحاث التي اطلعنا عليها التي تناقش هذا الموضوع، أن المعارضة لازمة لتطوير مجموعات وفرق عمل فعالة ومنتجة. ويناقش روبرت فيرغانتي، في مقال سابق لمجلة “هارفارد بزنس ريفيو”، فكرة أن النقد أمر حتمي للابتكار، وإذا تراجعت عن ردود الأفعال الشخصية حال قيامك بالمعارضة وعدت إلى الوراء للنظر إلى الحوار بمنظار المسؤول، فسوف ترى أن المعارضة لها دور حاسم في مساعدة فرق العمل على تقييم جودة الأفكار والتمييز بين المناهج المختلفة والحد من المحادثات غير المنتجة، وفي النهاية صناعة قرارات عالية الجودة. وتعتبر المعارضة ضرورية، ولكن لا يفضلها الناس ويقاومونها عادة. إذن ماذا يفعل أي قائد أو عضو فريق عمل للترحيب بمساهمات المعترض من دون إضفاء الطابع الشخصي الذي يجعله يبدو كأنه هجوم؟

اطلب المعارضة بشكل صريح

اطلب من فريق العمل أخذ الأسباب الموضحة ضد الرأي السائد بعين الاعتبار فيما يتعلق بصناعة أحد القرارات الرئيسية، وبذلك، سوف تعمل على جعل المعارضة طبيعية وسوف تعمل على مساعدة فريق العمل لرؤية هذه المعارضة على أنها جزء طبيعي ومهم لا يتجزأ من عملية صناعة القرار. وفي كتابها الأكثر مبيعاً، “فريق المنافسين” (Team of Rivals)، توضح دوريس كيارنزغودوين أن الرئيس لينكولن قد شغل مجلس الوزراء بالكامل بالمعارضين لتشكيل فريق عمل أكثر فعالية. وإذا كان الخلاف مطلوباً، فسوف يقلل ذلك من احتمالية اعتبار المعارضين معقدين أو مخطئين.

اطلب من كل شخص التعبير عن وجهة نظر معارضة

سيؤدي ذلك إلى تعزيز عملية التطبيع، ومساعدة كل عضو في فريق العمل على بناء المهارة وتقديم وجهات نظر متعارضة، وزيادة احتمال أن تكون لديك مشاركة متساوية في الفريق – وهي واحدة من أهم خصائص الفرق عالية الفعالية.

لا تقاوم المعارضة بشكل غريزي

حتى ولو كنت متأكداً من أن رأيك صائباً، يجب الاستماع جيداً للأفكار المتعارضة وأخذها بعين الاعتبار وتقييمها والسماح لنفسك بالتأثر بها.

لا تشوه صورة المعارضين

لاحظ ردود أفعالك للمعارضة وقبل أن تعي ذلك، اختر اعتبار النظام وقيمة المعارضة. كما أن هؤلاء الذين يعترضون ليس لديهم أي نوايا سيئة، فهم عادة ما يحاولون جاهدين القيام بشيء يرونه ذا قيمة وجوهري لصالح فريقهم، وأحياناً يخلقون توازناً، من دون وعي، في فريق العمل عندما تكون المعارضة منخفضة أو معدومة من خلال التعبير عن معارضات أخرى لضمان فحص الأمور بعناية ومن كافة الزوايا. ويتورط بعض المعارضين في هذا الدور إذا لم يتولاه أي أحد آخر.

تحلّ بالتعاطف والتقدير بدلاً من الغضب

عبر عن آرائك للشخص المعترض، وأخبره أن وجهة نظره المختلفة هي رؤية ذات قيمة وأنك تقدر ما يحاول المساهمة به، وإذا كان المعترضون أصحاب مهارة أقل في المعارضة، عبّر عن تأثيرها عليك. كما يمكنك اقتراح أن يكونوا واضحين عندما يتفقون حتى يمكن النظر إلى تعليقاتهم بطريقة متوازنة أكثر. يعبر الكثير من المعارضين عن رأيهم عندما يشعرون أن المعارضة ضرورية.

تحلّ بالشفافية في ردود أفعالك وضبط نفسك

قد يبدو هذا بمثابة ممارسة الضغط على الآخرين، ولكن شارك مع الفريق شعورك بالإحباط أو الانزعاج أو أنك تأخذ شيئاً على محمل شخصي، وصف كيف عدت إلى الوراء للنظر بمنظار المسؤول وملاحظة القيمة المستفادة من النقد. وعندها ستُظهِر الوعي والأصالة وضبط النفس بالإضافة إلى تعزيز قاعدة استقبال المعارضة وتقدير قيمتها.

لا تساوي بين المعارضة والافتقار إلى الاتحاد والارتباط

تعامل مع المعارضة على أنها إشارة على تقدم فريق العمل، حيث تمر فرق العمل الأكثر فاعلية ونجاحاً بنزاعات وخلافات. وإذا صادفت أكثر من ذلك، وبخاصة إذا قُدمت المعارضة بمهارة، رحب بها وعندها يجب أن تدرك أن فريق العمل لديك يصبح أقوى بها.

احتفل بذلك واشكر هؤلاء المعارضين، حيث أنهم يساعدون الفريق على أن يكون أفضل، حتى وإن لم يكن ذلك مريحاً في بعض الأوقات.

على الرغم من ردود الأفعال الأولية التي تعبر عن عدم المحبة وعدم الشعور بالراحة والانزعاج ومقاومة المعارضة، فإن القادة وفرق العمل الصحية الناجحة يدركون أن التعامل مع شخص دائم الاعتراض والخلاف واختلاف وجهات النظر ضرورة لصناعة القرارات الجيدة وخلق فرق عمل منتجة. فعندما تفصل بين السلوك والشخص وتلاحظ وتضبط ردود أفعالك، وتتخذ خطوات واضحة لتشجيع المعارضة والمكافأة عليها، فأنت تسلك طريق بناء فريق عمل أقوي وتدير عملك التجاري بشكل أكثر فاعلية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .

Content is protected !!