facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما يكون الناس موظفين لديك، فإنك ترغب بمعاملتهم بالطريقة المستحقّة. لكن القواعد والتوقعات تختلف عندما تتعامل مع شخص يعمل لحسابه الخاص (freelancer) ولا يكون موظفاً متفرّغاً في شركتك. فكيف يمكن التعامل مع الموظف المستقل؟ وكيف يمكنك أن تحفّز شخصاً لا تمتلك سلطة رسمية عليه لكي تدفعه إلى تقديم أفضل ما لديه؟ وكيف تجعله يحافظ على اهتمامه بالعمل وشعوره بالإثارة تجاهه، وخاصّة أنه لا يحصل على أي محفّزات مثل العلاوات أو المنافع التي يحصل عليها الموظفون الدائمون؟ وهل يتعيّن عليك أن تجري مراجعة لأدائه لكي يعرف وضعه الحقيقي؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ما الذي يقوله الخبراء عن كيفية التعامل مع الموظف المستقل؟
يفترضُ العديد من المدراء بأنهم ليسوا محتاجين إلى الاهتمام بمن يعملون لحسابهم الخاص بالمقدار ذاته الذي يهتمّون به بموظفيهم المعتادين – وهذا شيء صحيح نوعاً ما، حسبما يقول دانيال بينك، مؤلف كتابي: "أمّة من الناس الذين يعملون لحسابهم الخاص" و"الحافز". "غالباً ما تكون العلاقة مع من يعملون لحسابهم الخاص أقلّ توتّراً، وأقلّ تراتبية وهرمية، ولا تنطوي على ذات التوقعات"، يقول دان. لكنّ ذلك لا يعني التخلّي عنهم تماماً. فأنت دائماً بحاجة إلى إدارة هؤلاء الناس بطريقة فعّالة ومتأنّية لكي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!