تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تسبب تفشي فيروس "كوفيد-19" بكل تأكيد في زعزعة قطاع الأعمال، ولعلك تلقيت رسالة بالبريد الإلكتروني من صاحب العمل يخبرك فيها بكيفية الاستعداد حال الاضطرار للعمل من المنزل لفترة طويلة من الوقت. ولا شك أن الأمور تزداد تعقيداً بالنسبة للآباء العاملين، حيث يدور في أذهانهم العديد من التساؤلات المعقدة حول سبل التعامل مع احتمالات غلق أماكن العمل، ليس هذا فحسب بل والأدهى من ذلك احتمال غلق المدارس والحضانات، وهو ما حدث بالفعل في عدد من بلدان العالم.
وكلانا يتفهم هذه المشكلة، فإحدانا (أليسا) أم عاملة ولديها طفلين (تبلغ أعمارهما 8 و10 أعوام)، وهي الآن تحاول الاستعداد للوضع الذي يبدو أنه سيدوم لشهور. والآخر (ستيو) الذي بدأ بإجراء فصول دراسية عبر تقنية مؤتمرات الفيديو أو "الفيديو كونفرنس" الأسبوع الماضي استجابة لما فرضته الظروف المصاحبة للأزمة الصحية.
وقد شاركنا معاً في إعداد مجموعة من المبادئ التوجيهية لمساعدتك على التأهب منذ الآن لمواجهة الزعزعة واسعة النطاق التي يُتوقع أن تلحق بقطاع الأعمال والمدارس، استناداً إلى المبادئ والممارسات القيادية التي طبقناها من خلال فن تربية الأبناء المشار إليه في كتابنا الجديد "الآباء القادة" (Parents Who Lead)، حيث يحرص القادة الناجحون على مواجهة الحقيقة وجهاً لوجه، خاصة في أوقات الأزمات، وهذا عين ما يجب عليك فعله، ففيروس كورونا يمثل تحدياً قيادياً للآباء والأمهات العاملين.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022