فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/nep0
تعتبر موهبة اكتشاف الأشياء السارة مصادفة من القضايا الساخنة في أوساط الشركات التجارية. فمقرات الشركات التي أقيمت في وادي السيليكون أُنشئت لتعزيز المزيد مما يُسمى "التصادم العشوائي". وبحسب العديد من المفكرين، فإن أحد المفاتيح الرئيسية للإبداع يكمن في التفاعلات غير المتوقعة مع الآخرين. "حاول خلق مساحات وفضاءات تسمح لك بالتجول هنا وهناك وعرض نفسك على أشخاص جدد" هذا ما أخبرني به جون هاغيل الثالث من "مركز إيدج" في ديلويت في مقابلة أجريتها معه. أجرى الرأسمالي المغامر (الجريء) أنطوني تجاني وزملاؤه مسحاً شاملاً لرواد الأعمال كشف بأن أكثر من ربعهم قالوا عن أنفسهم إنهم أشخاص محظوظون وعزوا نجاحهم إلى استعمال موهبة اكتشاف الأشياء السارة خلال مصادفات عابرة جمعتهم بالآخرين، فماذا عن كيفية التحدث مع الغرباء وأنت تكره ذلك أصلاً؟اكتشف أكبر محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت، استكشف باقات الاشتراك في مجرة.

كل هذا جيد وجميل بالنسبة للأشخاص الذين لا يُمانعون في الحديث مع الغرباء. ولكن بصفتي شخصاً انطوائياً، فإن واحداً من أكثر الأوضاع التي أكرهها هو تجاذب أطراف الحديث مع شخص لا أعرفه. وإليكم الطريقة التي اتبعتها وسمحت لي بأن أوازن ما بين الاجتماع مع أشخاص جدد – وبالتالي اغتنام هذه الفرصة للاطلاع على أفكار جديدة – وبين عدم الاضطرار إلى البدء بمحادثات غريبة.
كيفية التحدث مع الغرباء
دعهم يأتون
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!