تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف تستخدم ناسا التطبيب عن بعد لرعاية روادها في الفضاء؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
منذ إطلاق البعثة رقم واحد إلى "محطة الفضاء الدولية" (ISS) في عام 2001 (وهي أول مدة بقاء طويلة في موقع البناء المداري)، كان فريق ناسا للصحة والأداء البشري يطور خبراته في التخطيط وتوفير الدعم الطبي للطواقم الماكثة في أبعد بيئة لدينا في العالم. إذ نرسل فريقاً جديداً من رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية أربع مرات كل سنة، حيث يمكثون هناك من ستة أشهر لعام كامل، يقومون بالمهام الهندسية، والبحث والصيانة، والتطويرات للتحضير للمركبات الفضائية التجارية مستقبلاً. وفي أثناء هذا الوقت، يُعتبر الوصول إلى الرعاية الطبية أمراً حاسماً، حيث إنّ للروتين المتغير والجاذبية الضعيفة آثار تتمثل في فقدان قدرة التكيف…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022