تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تُعرض دراسات الحالة التي تصيغها "هارفارد بزنس ريفيو" على هيئة قصص خيالية لمشاكل يواجهها القادة في الشركات الحقيقية، وتقدّم الحلول التي يراها الخبراء. وتستند هذه الحالة إلى دراسة حالة أُجريت بواسطة "كلية آيفي للأعمال" (Ivey Business School) حول اختراق أمني تعرضت له شركة "سوني" قبل وقت طويل من الاختراق الذي تعرضت له أواخر عام 2014 بعنوان "سوني بلاي ستيشن: خرق أمني" (Sony PlayStation: Security Breach).
عاش جيك سانتيني أصعب أيام حياته المهنية خلال الأسابيع الأربعة التي أعقبت هجوم المخترقين (الهاكرز) على شركته. جلس الرئيس التنفيذي على طاولة مطبخه بعد يوم طويل وشاق من الاجتماعات والمقابلات المعتادة منذ ذلك الحين، وراح يقرأ رسالة البريد الإلكتروني المرسلة من رئيسة مجلس إدارة شركته مرة أخرى، لكن على مسامع زوجته فلورا هذه المرة:
"يشعر كل أعضاء مجلس الإدارة بالمرارة بعد أن ضاقت بهم السبل ولم يجدوا مناصاً من تحميل شخص ما مسؤولية ما جرى أمام الجمهور. وعلى الرغم من ثقتنا التامة بأن المشكلة قد حُلّت، فإننا نرى أن هذه خطوة لا بد منها لإصلاح الأمور مع عملائنا واستعادة صورتنا الذهنية في نظر الجمهور".
كانت رئيسة مجلس الإدارة، كارلي إليوت، تشغل في السابق منصب عضو مجلس إدارة في شركة "سيمبل باي" (SimplePay) منذ أيامها الأولى كشركة ناشئة في أوستن متخصصة في معالجة سداد المدفوعات عبر الأجهزة المحمولة. ولطالما عملت هي وجيك كزميلين متفاهمين جداً، لذا فقد فوجئ بعض الشيء حينما راسلته بالبريد الإلكتروني حول شيء حساس للغاية كهذا دون أن تتصل به هاتفياً.
هزت فلورا رأسها متسائلة: "عندما تقول: ’شخص ما‘، فهل تعنيك أنت بالذات؟"
أجابها جيك: "لا أدري. فقد أكدت لي في بداية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022