تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن كيفية التعامل مع زميل العمل المتقلب، لاحظ كارلوس جوريرو، بينما كان يدخل إلى غرفة السبورة البيضاء التي تشهد لقاء فريق تطوير التطبيق في الاجتماع اليومي، غياب لاري بيرمان مجدداً. لكنه لم يكلف نفسه عناء سؤال أحد بشأن الأمر، بل مضى فيما حضر لأجله.
قائلاً "صباح الخير"، وهو يحدّق في التشكيلة الهائلة من الملاحظات الملصقة على السبورة البيضاء. وقال للحاضرين "أطلعوني على ما لديكم من مستجدات".
وكان كارلوس، بصفته مدير الاستراتيجية الرقمية بشركة "ميلز ناو" (Meals Now)، التي تقدم خدمة توصيل الوجبات بالاشتراك، يشترك في رعاية مشروع إعادة تصميم تطبيق مهم، يعمل فيه فريق يتكون من سبعة موظفين إلى جانب بعض الاستشاريين الخارجيين. وكان لاري، رئيس قسم التكنولوجيا، شريكه في هذا المسعى، لكنّ الأمر بينهما لم يعُد يوحي مؤخراً بهذه الشراكة. في واقع الأمر، عرض كارلوس إدارة الاجتماعات القصيرة حسب الضرورة فحسب، والتي كان ينبغي أن تكون مهمة لاري.
اقرأ أيضاً: هذا ما يجب فعله بعد محادثة متوترة مع زميلك في العمل
وحاول كارلوس التركيز على ما تخبره به إيرينا، وهي واحدة من مطوري البرمجيات التي تعمل مع لاري، بشأن المراحل القصيرة في منهجية أجايل الحالية المستخدمة في تطوير التطبيق. وبعد مرور ستة أشهر على بداية إعادة تصميم التطبيق، وقطع أكثر من نصف الطريق في هذا الصدد، كانت أهمية هذه الاجتماعات القصيرة اليومية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!