facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يترقب المشجعون في الولايات الأميركية يوم الأحد الأول من شهر فبراير/ شباط من كل عام لمشاهدة مباراة نهائي بطولة كرة القدم الأميركية "سوبر بول" (Super Bowl). وكما جرت العادة، فإن الضجة الإعلامية المُثارة حول أهم مقابلة في الرياضة الأكثر شعبية في أميركا يفوق مجرد الاهتمام بكرة القدم، إنه يتعلق أيضاً بالقيادة والأعمال. فهل يمنحنا التفوق المستمر لفريق "باتريوتس" (Patriots) على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية نظرات ثاقبة حول طبيعة العمل الجماعي خارج ميدان كرة القدم؟ هل تعكس المسيرة الاستثنائية لبيل بيليكيك مهاراته بصفته مدرباً فحسب، أم تتعدى ذلك لإبرازه قائداً يمكن للآخرين التعلم منه؟ حتى إن مجلات مرموقة مثل "ذي إيكونومست" (The Economist) تطرقت في كثير من الأحيان إلى الروابط القائمة بين ميدانَي الرياضة والأعمال. فقبل بضع سنوات، وخلال تغطية هذه المجلة لموضوع عن نادي "إف سي برشلونة" (FC Barcelona)، ذلك الفريق الشهير الذي كان يهيمن على البطولات في نوع آخر من لعبة كرة القدم، ذكرت أنه "قدم حلاً مبتكراً لبعض المسائل الأكثر إثارة للخلاف في النظرية الإدارية". يا للروعة!
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إذن يصبح السؤال على النحو التالي: ما الذي يمكن أن نتعلمه من الرياضة عموماً ومن كرة القدم خصوصاً عن المنافسة والنجاح، وكذلك عن إدارة المواهب والعمل الجماعي والقيم المؤسسية وتحقيق القيمة البارزة؟ للأسف ستكون إجابتي "ليس

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!