تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يترقب المشجعون في الولايات الأميركية يوم الأحد الأول من شهر فبراير/شباط من كل عام لمشاهدة مباراة نهائي بطولة كرة القدم الأميركية "سوبر بول" (Super Bowl). وكما جرت العادة، فإن الضجة الإعلامية المُثارة حول أهم مقابلة في الرياضة الأكثر شعبية في أميركا يفوق مجرد الاهتمام بكرة القدم، إنه يتعلق أيضاً بالقيادة والأعمال. فهل يمنحنا التفوق المستمر لفريق "باتريوتس" (Patriots) على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية نظرات ثاقبة حول طبيعة العمل الجماعي خارج ميدان كرة القدم؟ هل تعكس المسيرة الاستثنائية لبيل بيليكيك مهاراته بصفته مدرباً فحسب، أم تتعدى ذلك لإبرازه قائداً يمكن للآخرين التعلم منه؟ حتى إن مجلات مرموقة مثل "ذي إيكونومست" (The Economist) تطرقت في كثير من الأحيان إلى الروابط القائمة بين ميدانَي الرياضة والأعمال. فقبل بضع سنوات، وخلال تغطية هذه المجلة لموضوع عن نادي "إف سي برشلونة" (FC Barcelona)، ذلك الفريق الشهير الذي كان يهيمن على البطولات في نوع آخر من لعبة كرة القدم، ذكرت أنه "قدم حلاً مبتكراً لبعض المسائل الأكثر إثارة للخلاف في النظرية الإدارية". يا للروعة!
إذاً، يصبح السؤال على النحو التالي: ما الذي يمكن أن نتعلمه من الرياضة عموماً ومن كرة القدم خصوصاً عن المنافسة والنجاح، وكذلك عن إدارة المواهب والعمل الجماعي والقيم المؤسسية وتحقيق القيمة البارزة؟ للأسف ستكون إجابتي "ليس الكثير". لقد تبيّن أن تشبيه الأعمال بالرياضة هو تشبيه سيئ، والقادة الذين يبحثون عن أفكار لأعمالهم في ملعب كرة القدم الأميركية أو كرة القدم بصفة عامة سيخيب أملهم كثيراً.
وفيما يلي، سنتطرق إلى الأخطاء التي تظهر عند التشبيه بين ميدانَي الرياضة والأعمال.
وجود اختلاف كلي في منطق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022