تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ما الذي يمكن للتكنولوجيا أن تفعله اليوم وما الذي يحمله المستقبل؟ وما هو التسويق المبني على الذكاء الاصطناعي؟
التسويق هو الوظيفة الأقدر على الاستفادة من الذكاء الاصطناعي من بين جميع وظائف أي شركة. وتتمثل الأنشطة الأساسية للتسويق في فهم احتياجات الزبون والمطابقة بينها وبين المنتجات والخدمات، وإقناع الناس بالشراء، وكلّها قدرات بوسع الذكاء الاصطناعي إدخال تحسينات هائلة عليها. ولا عجب في أن دراسة لماكنزي تعود إلى عام 2018 شملت تحليل أكثر من 400 استعمال متقدم للذكاء الاصطناعي أظهرت أن التسويق كان المجال الذي سيسهم فيه الذكاء الاصطناعي في توفير أكبر قدر من القيمة.
وقد أصبح مدراء التسويق في الشركات يزيدون من تبنّيهم للتكنولوجيا، حيث كشف استبيان لجمعية التسويق الأمريكية في عام 2019 أن استعمال تطبيقات الذكاء الاصطناعي قفز بنسبة 27% في الأشهر الثمانية عشر السابقة. كما أظهر استبيان عالمي لديلويت في 2020، شمل المتبنين الأوائل للذكاء الاصطناعي، أن ثلاثة من أهم خمسة أهداف للذكاء الاصطناعي كانت تتركز حول التسويق، ألا وهي تحسين المنتجات والخدمات الحالية، وطرح منتجات وخدمات جديدة، وتعزيز العلاقات مع العملاء.
رغم أن استعمال الذكاء الاصطناعي في التسويق قد قطع أشواطاً بعيدة، إلا أننا نتوقع له أن يؤدي أدواراً أكبر وأكبر في هذه الوظيفة في السنوات المقبلة. ونظراً للإمكانيات الهائلة التي تنطوي عليها التكنولوجيا، فإن من الضروري جداً بمكان أن يفهم مدراء التسويق في الشركات أنماط تطبيقات التسويق المبني على الذكاء الاصطناعي المتاحة اليوم وكيف يمكن أن تتطور مستقبلاً. اعتماداً على خبرتنا التي تزيد على عقد من الزمن في دراسة تحليل البيانات، والذكاء الاصطناعي، والتسويق، وتقديم المشورة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022