تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نعوم غالاي/غيتي إميدجيز
ملخص: زعزعت جائحة "كوفيد-19" الأدلة الإرشادية لخبراء التسويق، من خلال تحدي القواعد الحالية حول العلاقات مع العملاء وبناء العلامات التجارية. وبعد مرور عام على الجائحة أصبح من الواضح أنه لا يمكن العودة إلى الوضع القديم المعتاد. فيما يلي 10 حقائق تسويقية جديدة حول التسويق ما بعد الجائحة تكشف عن نقطة الالتقاء بين الاستراتيجيات والعمليات والتكنولوجيات المطلوبة لدفع عجلة النمو في عالم ما بعد "كوفيد-19".
 
بإمكاننا القول إن عام 2020 كان عاماً لا مثيل له وأننا في عام 2021 لن نعود بالتأكيد إلى الوضع القديم المعتاد. لذا، بينما يفكر خبراء التسويق في بناء العلامات التجارية خلال عام 2021 وما بعده، ما الذي يمكننا استخلاصه مما حدث في أثناء الجائحة؟ وما الذي يمكننا فعله لمساعدة الشركات على النمو بشكل أسرع؟ وكيف يُعاد تعريف التسويق في عصر "كوفيد-19″؟
يعد طرح هذه الأسئلة والإجابة عنها أمراً بالغ الأهمية لنجاح التسويق في الأشهر والسنوات المقبلة. خلال الأشهر العديدة الماضية، كنت أقارن بين ما تعلمته خلال عقدين من العمل في مجال الإعلام والتسويق وما تعلمناه جميعاً خلال عام 2020 الذي شهد تغييراً ملحمياً. وحددت 10 طرق تحدت بها الجائحة حقائق مهمة حول التسويق ومنحتنا مجموعة جديدة من القواعد للمضي قدماً.
التسويق ما بعد الجائحة
1. الحقيقة القديمة: التسويق يبدأ بمعرفة عملائك.
الحقيقة الجديدة: التسويق يبدأ بمعرفة شريحة عملائك.
رسخت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!