facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
اعتدت في ما مضى أن أستيقظ وأتلمس هاتفي من حولي لأجد نفسي غارقاً في سيل من التنبيهات والرسائل بلا أي جدوى. لقد كانت هذه السحابة الرقمية ترافقني طوال اليوم وتمنعني من إتمام مهام ضرورية في العمل. وعانيت كثيراً من التشتت والقلق وعدم الفعالية كمدير في مكان العمل، إلى أن أدركت أنّ عليّ أن أتغيّر. ولكني لم أتمكن من التحرر من بعض السلوكيات التي قيدتني في تلك الدائرة نفسها.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
هذه ليست مشكلة نادرة، فالمدراء التنفيذيون حول العالم يمضون أيامهم بمثل هذه الطريقة دوماً، فثمة تحديان أساسيان يدمّران قدرتنا على التركيز.
الأول هو أنّنا نغرق بشكل متزايد في أمور تشتتنا وترد علينا من جميع الأجهزة الإلكترونية التي ندمن استخدامها. فمن المعروف أنّ استخدام الهاتف الذكي والأجهزة اللوحية يزداد بشكل كبير، كما أننا في الوقت الراهن نستخدم وسائل الإعلام الرقمي بمعدل 12 ساعة في اليوم. هذه الحالة من الارتباط الزائد بالإنترنت لا تتيح لنا أن نمرّ في عمليات المعالجة، وتجديد الطاقة، واستعادة التركيز.
الأمر الثاني هو أننا نعتمد بشكل متزايد على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!