تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

ما هي الأسباب التي تحد من قدرتك على التركيز في العمل؟

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
اعتدت في ما مضى أن أستيقظ وأتلمس هاتفي من حولي لأجد نفسي غارقاً في سيل من التنبيهات والرسائل بلا أي جدوى. لقد كانت هذه السحابة الرقمية ترافقني طوال اليوم وتمنعني من إتمام مهام ضرورية في العمل. وعانيت كثيراً من التشتت والقلق وعدم الفعالية كمدير في مكان العمل، إلى أن أدركت أنّ عليّ أن أتغيّر. ولكني لم أتمكن من التحرر من بعض السلوكيات التي قيدتني في تلك الدائرة نفسها المتعلقة باستمرار أسباب فقدان التركيز في العمل. هذه ليست مشكلة نادرة، فالمدراء التنفيذيون حول العالم يمضون أيامهم بمثل هذه الطريقة دوماً، فثمة تحديان أساسيان يدمّران قدرتنا على التركيز. الأول هو أنّنا نغرق…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022