facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تخيّل أنك انضممت إلى مكالمة مؤتمر عبر الفيديو، وكنت أحد المشاركين التسعة في الاجتماع. لكن بعد مضي حوالي 10 دقائق من بدء المكالمة، بدأ عقلك يتشتت وأدركت جهلك بالنقطة التي ذكرها آخر شخص. إلا أنك تتظاهر بمواصلة الاستماع وتتحقق من بريدك الوارد في الوقت نفسه. وفي نهاية الاجتماع، تكون قد تلقّيت بعض رسائل البريد الإلكتروني التي تظن أنها إضاعة للوقت أيضاً. قد يبدو هذا السيناريو مألوفاً للغاية بالنسبة للعديد منا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ويوجد العديد من النصائح المفيدة التي تتيح للقادة إدارة اجتماعات افتراضية بفاعلية أكبر. وعلى الرغم من أهمية تلك النصائح، غالباً ما يجري تجاهل دور المستمعين في ضمان نجاح الاجتماعات.
وضع المهندس المعماري الفرنسي ماكس رينغلمان عام 1913 فرضية شرح فيها سبب فشل الاجتماعات الافتراضية في بعض الأحيان. طلب رينغلمان من مجموعة من الأفراد شد حبل؛ ثم طلب من الأفراد شدّ الحبل نفسه بشكل فردي. ولاحظ أنه عندما قام الأفراد بشدّ الحبل بشكل فردي، بذلوا جهداً كبيراً أكثر من الجهد الذي بذلوه مع فريقهم. وأُطلق على هذه الاختبار اسم "تأثير ريغلمان". فكلما كانت المجموعة أكبر، قلّ شعور الأفراد بالمسؤولية لضمان تحقيق النجاح. وإذا لم يُدرك الأفراد مدى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!